المعارض السياحية 2017 انتعاش السياحة التونسية | موقع الصحفيين التونسيين بصفاقس

المعارض السياحية 2017 انتعاش السياحة التونسية

Source: المعارض السياحية 2017 انتعاش السياحة التونسية | موقع الصحفيين التونسيين بصفاقس

Advertisements

اﻷستاذ عبد الرؤوف العيادي: ليس لنا مشهد سياسي في تونس واﻻتحاد اﻷوروبي يفرض علينا سلسلة من التشريعات الشيطانية

شاهد الفيديو نقلا عن إذاعة ديوان:

https://video.ftun3-1.fna.fbcdn.net/v/t42.1790-2/17543046_911861075582942_7853855821136920576_n.mp4?efg=eyJ2ZW5jb2RlX3RhZyI6InN2ZV9zZCJ9&oh=1e8944648b77e4a2d4a676fe65207cde&oe=58DAA61E

حوار شيّق مع أخ فاضل مصري: تعقيب على السؤال اﻷول بخصوص خلاف الدعوة السلفية مع الإخوان

4d2498ba-60b1-45c2-8991-66103ffee772_16x9_600x338
 قرأت مقالتك, واستغربت خاصة تصرف الإخوان, وربما ﻷنك تسرد من وجهة نظرك ولا أعرف وجهة نظرهم… لكني استغربت أيضا موقف الدعوة السلفية وسكوتها عنهم…حتى يتمكنوا من اختراقها بل تحطيم هيكلها. كان اﻷولى بأهل الدعوة السلفية توضيح الحق للناس: في تلك المرحلة, وأيضا بعد اﻻنقلاب فإن كان لابد من ثورة فمن اﻷفضل أن تكون من أجل شرع الله أو شيء يستحق وليس من أجل إعادة الإخوان إلى الحكم.
3- قامت الدعوة السلفية بالنصح لهم سرا وجهرا وبينت الأخطاء المنهجية فى منهجهم لأبنائها ولعموم الناس وكان للدعوة بيانات رسمية باسمها توضح فيها ذلك وكانت دروس المشايخ فى المساجد شاهدة على ذلك وممن كان بارزا فى هذا الشأن الشيخ الدكتور/ ياسر برهامى وأذكر أن الشيخ كان فى محاضرة فى المسجد وتكلم عن مثل هذه الأمور التى يعارض فيها الاخوان والمخالفات المنهجية فقام أفراد من الاخوان وحملوه وطردوه من المسجد والله المستعان

Mohamed

4- أما بعد الثورة فأظهر الاخوان للجميع ومنهم الدعوة السلفية أنهم لا يكرروا الأخطاء لا سيما المنهجية وسيكون السلفيون ورموزهم هم المرجع فى ذلك ولأن مشايخ السلفية يتعبدون لله بحسن الظن فالبتالى أحسن السلفيون الظن بالاخوان لا سيما وقد تعاهدوا مع الاخوان على تطبيق الشريعة وذلك فى انتخابات الرئاسة فى جولة الاعادة بين د/محمد مرسى والفريق/أحمد شفيق

Mohamed

5- ولكن الدعوة السلفية لخبرتها العملية فى التعامل مع الاخوان منذ بدايات الصحوة فى السبعينيات وشقها صف الجماعة الاسلامية فرأت تأسيس حزب يمثلها سياسيا نظرا لما تعلمه عن الاخوان فى قضايا المنهج السلفى

Mohamed

6- ولذلك ولغيره من الأسباب قررت الدعوة السلفية وحزب النور دعم د/عبد المنعم أبو الفتوح فى الانتخابات الرئاسية فى الجولة الأولى ولم تدعم د/محمد مرسى نظرا لعدة أسباب مهمة جدا لعل من أهمها الحفاظ على التيار الاسلامى ككل ولأنه غير مؤهل لتحمل المسؤلية الثقيلة ولأنه لو فشل سيرجع الفشل وينسب للمشروع الاسلامى لذلك نصحت الدعوة السلفية مكتب الارشاد لجماعة الاخوان المسلمين بعدم الدفع بمرشح للرئاسة على الأقل لمدة سبع دورات رئاسية ولا يترأسوا الحكومة لمدة أربع دورات كذلك ويكتفوا فقط بالتركيز فى البرلمان بغرض الاصلاح التشريعى وتعديل القوانين التى تخالف الشريعة ولكن أبى الاخوان الا المخالفة ودفعوا بمرشح رئاسى أساسى وهو م/خيرت الشاطر وبمرشح رئاسى هو د/محمد مرسى وتم استبعاد م/خيرت ودخل/دمرسى المنافسة الرئاسية وحصل فيها على الترتيب الثانى بعد الفريق /شفيق وكان د/أبو الفتوح فى الترتيب الثالث فكانت جولة الاعادة بين د/مرسى والفريق/شفيق وفاز الدكتور/محمد مرسى بمعقد الرئاسة وساندت الدعوة السلفية وكل التيار الاسلامى بكل أطيافه الدكتور /مرسى قبل الاعادة وجلس شيوخ الدعوة السلفية ورموز التيار السلفى العام مع الدكتور مرسى قبل جولة الاعادة واشترطوا علية تطبيق الشريعة حتى يدعموه وتعاهظوا معه وتواعدوا معه على الدعم بالأصوات فى مقابل تطبيق الشريعة وأعطاهم الوعد والعهد على ذلك فوفوا معه ولم يحدث الوفاء من الاخوان وحدث ماحدث

MohamedMohamedMohamedMohamedMohamedMohamedMohamed

Mohamed

#عصر_الخلافه_العثمانيه: محمد كوبريلي (1583-1661م)

تولى منصب الصدارة العظمى (1656 – 1661م) في فترة شديدة الحرج، فقد كانت البندقية تسيطر على مدخل الدردنيل وكان السلطان محمد الرابع ما يزال طفلاً، مما دفع قادة الإنكشارية وفرق الخيّالة إلى تعيين وخلع الوزراء وفق هواهم، كما شهدت البلاد ثورات وصلت إلى أبواب العاصمة.

وصل محمد كوبريلي إلى الصدارة العظمى بعد أن اشترط شروطاً على السلطانة خديجة تارخان وكان قد جاوز الثمانين، اتبع سياسية شديدة وحازمة، فقتل عدداً كبيراً من قادة الإنكشارية، وشنق بطريرك الروم الذي كان يثير الفتن، كما نجح في طرد أسطول البندقية من مدخل الدردنيل خلال أقل من عام.
خرج محمد كوبريلي عام 1659م لتأديب أمراء المجر وبلغاريا الذين تمرّدوا على الدولة ونجح في قمعهم واستعادة السيطرة على تلك النواحي، كما قمع التمرد الذي قاده أمراء الجيش في حلب وقتل 31 منهم.
في عهده أيضاً انتصر الجيش العثماني-التتري بقيادة خان القرم محمد كراي على الجيش الروسي (350 ألف مقاتل ) في موقعة كونوتوب وقتل 120 ألفاً منهم وأسر 50 ألفاً آخرين، وكانت هذه المعركة سبباً في إبعاد روسيا عن منطقة أوكرانيا لنصف قرن.

المصدر:
تاريخ الدولة العلية العثمانية – محمد فريد بك – تحقيق د.إحسان حقي – الطبعة الأولى – ص289-294
تاريخ الدولة العثمانية – يلماز أوزتونا – المجلد الأول – الطبعة الأولى – ص500-505

❉➖🛡@llilahthumlilttrikh🛡➖
قناة #لله_ثم_للتاريخ🍃
؏ التليجرام’.
ⓣelegram.me/llilahthumlilttrikh

انتهاء أسطورة المغول في عين جالوت – قصة الإسلام | بوابة التاريخ الإسلامي .. إشراف الدكتور راغب السرجاني

 وقبل أن يُغادر هولاكو الشام (سنة 658هـ=1260م) أرسل إلى قطز رسالةً كلَّها وعيد وتهديد، يدعوه فيها إلى الاستسلام وإلقاء السلاح، وأنَّه لا جدوى من المقاومة أمام قوَّةٍ كُتب النصر لها دائمًا، غير أنَّ السلطان قطز لم يهتز لكلمات هولاكو، أو يتملَّكه الخوف والفزع كما تملك غيره من قادة الشام؛ فآثروا الهوان على العزة والكرامة، والحياة تحت سلطانٍ وثنيٍّ على الموت والاستشهاد دفاعًا عن الدين والوطن. وكان قطز على قدر الحدث العظيم والخطب الجلل، فقتل رُسل هولاكو، وخرج للقتال ولم ينتظر قدوم المغول، والتقى الفريقان في (15 من رمضان 658هـ=24 من أغسطس 1260م) في موقعة عين جالوت بفلسطين، وحمل المسلمون على المغول الذين كانوا تحت قيادة كتبغا حملةً صادقة، وقاتلوهم باستبسالٍ وشجاعةٍ من الفجر حتى منتصف النهار، فكتب الله لهم النصر، وهُزِم المغول هزيمةً منكرةً لأوَّل مرَّةٍ في تاريخهم، بعد أن كانت القلوب قد يئست من النصر عليهم.

المزيد : http://islamstory.com/detailes.php?module=artical&slug=هولاكو-اعصار-من-الشرقSource: هولاكو .. إعصار من الشرق – الأعلام – أعلام غير المسلمين – قصة الإسلام | بوابة التاريخ الإسلامي .. إشراف الدكتور راغب السرجاني

مغارة عين الذهب في تونس, رشحت للقب أجمل المغارات في العالم

عين الذّهب هي أكثر المغارات المكتشفة في تونس امتدادا إلى حدّ الآن، بطول يناهز 3000 م، تقع في جبل السّرج في وسط الجمهوريّة التّونسيّة الّذي يعتبر ثاني جبال البلاد ارتفاعا، وحلقة من سلسلة الظّهريّة التّونسيّة وهي تسمية سلسلة جبال الأطلس في جزئها التّونسي.[1]

لقراءة المقال:

شبكة التلفزيون العربي – العربي اليوم – عن اندماج تنظيمات المقاومة شمال مالي تحت راية قاعدة الجهاد

من الضروري تشكيل قيادة موحدة إسلامية للمقاومة في أزواد, لكنهم أخطؤوا بمبايعتهم تنظيم قاعدة الجهاد وقيادته المشتبه بها

Source: شبكة التلفزيون العربي – العربي اليوم – ماذا يعني اندماج الجماعات الجهادية في مالي تحت راية واحدة؟

قتيبة بن مسلم وغزو الصين

الفتوحات الاسلامية …https://t.me/alfto7at
تعرف معنا على القائد اللذي فتح الصين واحداث الفتح ..
أدهشت الفتوحات الإسلاميّة على مدى أعوامٍ طويلةٍ كلّ من قرأ أو كتب عنها، فقد قطع المسلمون خلالها المسافات الطويلة، وتكبدوا مشقّة العيش في الصحاري، والجبال، والأودية، ووصلوا إلى أفريقيا وأطراف أوروبا (الأندلس) أو إسبانيا، وزحفت جيوشهم إلى آسيا الوسطى؛ من أجل تعظيم شأن دولتهم وإعلاء كلمتها وحكمها على وجه المعمورة، وتمت معظمها بعد وفاة الرسول محمد صلّى الله عليه وسلّم بطريقة سلميّة، أو عن طريق الصلحُ، وبعضها صار بعد حروب طويلة، وفي هذا المقال سوف نتحدّث عن الفتح الإسلاميّ للصين، وعن القائد المسلم الذي فتحها. قتيبة بن مسلم فاتح الصين ولد قتيبة بن مسلم سنة ثمانيةٍ وأربعين هجرية في العراق، وكان أبوه يُدعى مُسلم بن عمرو، ونشأ على حبّ الجهاد لما كانت منطقة العراق هي القاعدة التي تنطلق منها جيوش الفتح على الجبهة الشرقية لدولة المسلمين، فشارك في هذه الحملات العديد من المرات مُبدياً صلابته، واشتداد عوده، ومهارته الفذة في القيادة، مما دفع القائد العظيم المهلب بن أبي حفرة الذي كان يُلقب بقاهر الخوارج وفاتح خراسان إلى التوصية لوالي العراق الحجاج بن يوسف الثقفي حول تجربته في قيادة الفتوحات في منطقة آسيا الوسطى. وعد الحجاج من يفتح الصين بتوليته عليها، وكان بذلك من أكثر المشجعين على الفتوحات لا سيّما في بلاد ما وراء النهر، وولاه الحجاج القائد البارع على خراسان عام ستةٍ وثمانين هجرية، وطلب منه فتح بلاد الترك، وتحقيق فتح بلاد خراسان وما وراءها، وقد استطاع القيام بذلك خلال ثلاثة عشر عاماً متواصلاً، فتمكن فيها من فتح المدن الحصينة كبخارى، وشومان، وخوارزم، وكاشان، وفرغانة، وكاشغر، وأصبحت معظمها مراكز للحضارة الإسلاميّة كمدينة سمرقند. الفتح الإسلاميّ للصين كانت الدولة الإسلاميّة في فترة القرن الثاني هجري الدولة العظمى في العالم، ولم يكن يضاهيها قوةً سوى الإمبراطورية الصينيّة بقيادة الأسرة الحاكمة (تانج)، وبعد أن تمكنت الجيوش الإسلاميّة من إخضاع دول ايران وأفغانستان التي كانت تُعرف قديماً بخارسان، توجهت أنظارهم لفتح الصين، وكانت الإمبراطورية الصينية تتعدى الصين، لتشمل بعض الدول المجاورة كأوزبكستان وطاجكستان وغيرها، وبعدما اتّجه بن مسلم إلى الصين، فتح المدن الواقعة على أطرافها، وفرض عليها الجزية، فأخضع بذلك كل بلاد ما وراء النهر، حتى وصلت فتوحاته إلى حدود سور الصين، إلى أن مات الخليفة الوليد بن عبد الملك، وخلفه أخوه سليمان الذي نشب بينه وبين قتيبة خلاف شديد، دفع على إثره القائد قتيبة حياته عندما قتله أحد الجنود في بلد تُدعى فرغانة عام ستةٍ وتسعين هجرية.
https://t.me/alfto7at