حوار شيّق مع أخ فاضل مصري: تعقيب على السؤال اﻷول بخصوص خلاف الدعوة السلفية مع الإخوان

4d2498ba-60b1-45c2-8991-66103ffee772_16x9_600x338
 قرأت مقالتك, واستغربت خاصة تصرف الإخوان, وربما ﻷنك تسرد من وجهة نظرك ولا أعرف وجهة نظرهم… لكني استغربت أيضا موقف الدعوة السلفية وسكوتها عنهم…حتى يتمكنوا من اختراقها بل تحطيم هيكلها. كان اﻷولى بأهل الدعوة السلفية توضيح الحق للناس: في تلك المرحلة, وأيضا بعد اﻻنقلاب فإن كان لابد من ثورة فمن اﻷفضل أن تكون من أجل شرع الله أو شيء يستحق وليس من أجل إعادة الإخوان إلى الحكم.
3- قامت الدعوة السلفية بالنصح لهم سرا وجهرا وبينت الأخطاء المنهجية فى منهجهم لأبنائها ولعموم الناس وكان للدعوة بيانات رسمية باسمها توضح فيها ذلك وكانت دروس المشايخ فى المساجد شاهدة على ذلك وممن كان بارزا فى هذا الشأن الشيخ الدكتور/ ياسر برهامى وأذكر أن الشيخ كان فى محاضرة فى المسجد وتكلم عن مثل هذه الأمور التى يعارض فيها الاخوان والمخالفات المنهجية فقام أفراد من الاخوان وحملوه وطردوه من المسجد والله المستعان

Mohamed

4- أما بعد الثورة فأظهر الاخوان للجميع ومنهم الدعوة السلفية أنهم لا يكرروا الأخطاء لا سيما المنهجية وسيكون السلفيون ورموزهم هم المرجع فى ذلك ولأن مشايخ السلفية يتعبدون لله بحسن الظن فالبتالى أحسن السلفيون الظن بالاخوان لا سيما وقد تعاهدوا مع الاخوان على تطبيق الشريعة وذلك فى انتخابات الرئاسة فى جولة الاعادة بين د/محمد مرسى والفريق/أحمد شفيق

Mohamed

5- ولكن الدعوة السلفية لخبرتها العملية فى التعامل مع الاخوان منذ بدايات الصحوة فى السبعينيات وشقها صف الجماعة الاسلامية فرأت تأسيس حزب يمثلها سياسيا نظرا لما تعلمه عن الاخوان فى قضايا المنهج السلفى

Mohamed

6- ولذلك ولغيره من الأسباب قررت الدعوة السلفية وحزب النور دعم د/عبد المنعم أبو الفتوح فى الانتخابات الرئاسية فى الجولة الأولى ولم تدعم د/محمد مرسى نظرا لعدة أسباب مهمة جدا لعل من أهمها الحفاظ على التيار الاسلامى ككل ولأنه غير مؤهل لتحمل المسؤلية الثقيلة ولأنه لو فشل سيرجع الفشل وينسب للمشروع الاسلامى لذلك نصحت الدعوة السلفية مكتب الارشاد لجماعة الاخوان المسلمين بعدم الدفع بمرشح للرئاسة على الأقل لمدة سبع دورات رئاسية ولا يترأسوا الحكومة لمدة أربع دورات كذلك ويكتفوا فقط بالتركيز فى البرلمان بغرض الاصلاح التشريعى وتعديل القوانين التى تخالف الشريعة ولكن أبى الاخوان الا المخالفة ودفعوا بمرشح رئاسى أساسى وهو م/خيرت الشاطر وبمرشح رئاسى هو د/محمد مرسى وتم استبعاد م/خيرت ودخل/دمرسى المنافسة الرئاسية وحصل فيها على الترتيب الثانى بعد الفريق /شفيق وكان د/أبو الفتوح فى الترتيب الثالث فكانت جولة الاعادة بين د/مرسى والفريق/شفيق وفاز الدكتور/محمد مرسى بمعقد الرئاسة وساندت الدعوة السلفية وكل التيار الاسلامى بكل أطيافه الدكتور /مرسى قبل الاعادة وجلس شيوخ الدعوة السلفية ورموز التيار السلفى العام مع الدكتور مرسى قبل جولة الاعادة واشترطوا علية تطبيق الشريعة حتى يدعموه وتعاهظوا معه وتواعدوا معه على الدعم بالأصوات فى مقابل تطبيق الشريعة وأعطاهم الوعد والعهد على ذلك فوفوا معه ولم يحدث الوفاء من الاخوان وحدث ماحدث

MohamedMohamedMohamedMohamedMohamedMohamedMohamed

Mohamed
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s