أرشيف التصنيف: شرق آسيا

أقلية الروهينجيا في ميانمار: من الاضطهاد إلى المقاومة المسلحة – الإسلاميون

الروهينجا

هذا مقال: أقلية الروهينجيا في ميانمار: من الاضطهاد إلى المقاومة المسلحة – الإسلاميون

 

رسالة من أبي عمار اﻷراكاني

 

Advertisements

بي بي سي: أزمة الروهينجا في ميانمار: ارتفاع هائل في أعداد المسلمين الفارين من العنف

أفادت الأمم المتحدة بتزايد كبير في عديد الفارين من ميانمار من مسلمي الروهينجا إلى بنغلاديش.

وقالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة لبي بي سي إنها رصدت أكثر من 35 ألفا من النازحين الجدد خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة. وهذا يعني أن قرابة 1458 مسلما فروا من البلاد كل ساعة.

وهذا ما يرفع مجمل عدد الفارين من أعمال العنف في مقاطعة راخين خلال الأسبوعين الأخيرين إلى أكثر من

المقال والفيديو: http://www.bbc.com/arabic/world-41159746#share-tools

 

بي بي سي: الشرطة في بنغلاديش تتجاهل أوامر الحكومة بمنع تدفق مسلمي الروهينجا عبر الحدود

نازحو الروهينجامصدر الصورةREUTERS

تجاهلت قوات الشرطة في بنغلاديش أوامر الحكومة بمنع تدفق عشرات الآلاف من مسلمي الروهينجا عبر الحدود هربا من العنف الدائر في ميانمار.

وأكد مراسل لبي بي سي في كوكس بازار في بنغلاديش استمرار تدفق مسلمي الروهينجا عبر الحدود بلا عوائق.

http://www.bbc.com/arabic/world-41136825

قتيبة بن مسلم وغزو الصين

الفتوحات الاسلامية …https://t.me/alfto7at
تعرف معنا على القائد اللذي فتح الصين واحداث الفتح ..
أدهشت الفتوحات الإسلاميّة على مدى أعوامٍ طويلةٍ كلّ من قرأ أو كتب عنها، فقد قطع المسلمون خلالها المسافات الطويلة، وتكبدوا مشقّة العيش في الصحاري، والجبال، والأودية، ووصلوا إلى أفريقيا وأطراف أوروبا (الأندلس) أو إسبانيا، وزحفت جيوشهم إلى آسيا الوسطى؛ من أجل تعظيم شأن دولتهم وإعلاء كلمتها وحكمها على وجه المعمورة، وتمت معظمها بعد وفاة الرسول محمد صلّى الله عليه وسلّم بطريقة سلميّة، أو عن طريق الصلحُ، وبعضها صار بعد حروب طويلة، وفي هذا المقال سوف نتحدّث عن الفتح الإسلاميّ للصين، وعن القائد المسلم الذي فتحها. قتيبة بن مسلم فاتح الصين ولد قتيبة بن مسلم سنة ثمانيةٍ وأربعين هجرية في العراق، وكان أبوه يُدعى مُسلم بن عمرو، ونشأ على حبّ الجهاد لما كانت منطقة العراق هي القاعدة التي تنطلق منها جيوش الفتح على الجبهة الشرقية لدولة المسلمين، فشارك في هذه الحملات العديد من المرات مُبدياً صلابته، واشتداد عوده، ومهارته الفذة في القيادة، مما دفع القائد العظيم المهلب بن أبي حفرة الذي كان يُلقب بقاهر الخوارج وفاتح خراسان إلى التوصية لوالي العراق الحجاج بن يوسف الثقفي حول تجربته في قيادة الفتوحات في منطقة آسيا الوسطى. وعد الحجاج من يفتح الصين بتوليته عليها، وكان بذلك من أكثر المشجعين على الفتوحات لا سيّما في بلاد ما وراء النهر، وولاه الحجاج القائد البارع على خراسان عام ستةٍ وثمانين هجرية، وطلب منه فتح بلاد الترك، وتحقيق فتح بلاد خراسان وما وراءها، وقد استطاع القيام بذلك خلال ثلاثة عشر عاماً متواصلاً، فتمكن فيها من فتح المدن الحصينة كبخارى، وشومان، وخوارزم، وكاشان، وفرغانة، وكاشغر، وأصبحت معظمها مراكز للحضارة الإسلاميّة كمدينة سمرقند. الفتح الإسلاميّ للصين كانت الدولة الإسلاميّة في فترة القرن الثاني هجري الدولة العظمى في العالم، ولم يكن يضاهيها قوةً سوى الإمبراطورية الصينيّة بقيادة الأسرة الحاكمة (تانج)، وبعد أن تمكنت الجيوش الإسلاميّة من إخضاع دول ايران وأفغانستان التي كانت تُعرف قديماً بخارسان، توجهت أنظارهم لفتح الصين، وكانت الإمبراطورية الصينية تتعدى الصين، لتشمل بعض الدول المجاورة كأوزبكستان وطاجكستان وغيرها، وبعدما اتّجه بن مسلم إلى الصين، فتح المدن الواقعة على أطرافها، وفرض عليها الجزية، فأخضع بذلك كل بلاد ما وراء النهر، حتى وصلت فتوحاته إلى حدود سور الصين، إلى أن مات الخليفة الوليد بن عبد الملك، وخلفه أخوه سليمان الذي نشب بينه وبين قتيبة خلاف شديد، دفع على إثره القائد قتيبة حياته عندما قتله أحد الجنود في بلد تُدعى فرغانة عام ستةٍ وتسعين هجرية.
https://t.me/alfto7at

السعودية تتمكن من وضع يدها في آسيا من بوابة ماليزيا

@strangerspress on Telegramd8a7d984d8b3d8b9d988d8afd98ad8a9-300x1683
قطعت السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم شوطا كبيرا في السباق على الحصة السوقية بآسيا بعد توقيع اتفاق ستضخ بموجبه الرياض 7 مليارات دولار في مجمع للبتروكيماويات والتكرير في ماليزيا.
ووقعت شركة أرمكوا السعودية الثلاثاء 28 فبراير/شباط، اتفاقا ضخما مع شركة “بتروناس” النفطية الماليزية يضمن منفذا لتوريد الخام السعودي على مدار عقدين على الأقل وتعزيز محفظة الشركة في أنشطة المصب قبيل طرح عام أولي العام القادم.
والمنافسة حادة في آسيا بين المنتجين بعد أن خسروا الحصة السوقية في الولايات المتحدة نتيجة لزيادة إنتاج النفط الصخري هناك.
وقال جوردون كوان رئيس أبحاث النفط والغاز في آسيا لدى نومورا “الاستثمار حكيم إذ يضمن أن بإمكان السعودية أن تزيد حصتها السوقية في آسيا في وقت يحل فيه إنتاج النفط الصخري الأمريكي المتزايد محل الخام السعودي في السوق الأمريكية”.
واضاف “أن تكون أرامكو مساهمة في مصفاة هذا سيعطيها اليد العليا عندما تتنافس مع منتجين آخرين من داخل أوبك مثل إيران والعراق وجميعهم يستهدفون المزيد من مبيعات النفط لآسيا.”
وبموجب الاتفاق مع بتروناس الماليزية ستورد أرامكو ما يصل إلى 70 بالمئة من لقيم النفط الخام الذي يحتاجه مشروع رابيد والذي سيضم مصفاة نفط بطاقة 300 ألف برميل يوميا ومصانع للبتروكيماويات.
كما عززت أرامكو علاقاتها مع إندونيسيا أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا من خلال توريد 270 ألف برميل من الخام يوميا لمصفاة سيلاكاب التي تملكها برتامينا بعد الاستحواذ على حصة نسبتها 45 بالمئة.
وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح للتلفزيون السعودي إن الاتفاق “يوفر للمملكة طلبا مستداما على النفط السعودي وسيمكن الشركتين بإضافة قيمة لهذا النفط من خلال تصنيعه لمنتجات عالية الجودة سواء كانت وقودا أو منتجات بتروكيماوية للسوق الماليزي وللأسواق المجاورة.”
وصدرت السعودية 6.96 مليون برميل يوميا في 2016 لأكبر ستة مشترين للنفط في آسيا وهم الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وسنغافورة من واردات إجمالية بلغت 31 مليون برميل يوميا بحسب بيانات آيكون لمؤسسة تومسون رويترز.
ومن شأن الاتفاق الماليزي تعزيز الطرح العام الأولي لأرامكو والذي توقع مسؤولون سعوديون أن يقدر قيمة الشركة بما لا يقل عن تريليوني دولار من خلال بيع حصة نسبتها خمسة بالمئة في الشركة.
وقال جون دريسكول الخبير المخضرم في قطاع النفط ومدير شركة جيه.تي.دي إنرجي للاستشارات في سنغافورة “إنه اتفاق سليم ويبدو جيدا للطرح العام الأولي. أرامكو السعودية ستدفع 25 بالمئة من تكلفة المشروع وستضمن الحق في توريد 50 بالمئة من لقيمها.”
ولدى أرامكو السعودية مشروعات مصافي تكرير أيضا في كوريا الجنوبية واليابان والصين. كما أن لديها استثمارات مع إكسون موبيل وتوتال وسينوبك.
وقال كوان “في الأجل الأطول نتوقع أن تكون أرامكو بحاجة لإبرام المزيد من الصفقات المشابهة وربما شراء حصص في مصاف تابعة لبترو تشاينا وسينوبك لضمان قدرتهم على بيع المزيد من الخام للصين وآسيا”.

@strangerspress on Telegram