أرشيف التصنيف: مصر

#مقالات د. محمد إبراهيم منصور الأمين العام لـ #حزب_النور يكتب: تحديات وعقبات في طريق المنهج الإصلاحي (1)

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛ أولًا: تحدياتٌ عالمية: وتتلخص فيما يُسمَّى بصراع20504113_342408502849518_1836324204_n الحضارات، وهو التصور السائد عند كثيرٍ مِن محركي ومنظـِّري السياسة العالمية: “أن الصراع الأكبر سيكون صراع الثقافات أو الحضارات”, وأن الحضارة الإسلامية لكونها تستعصي على الذوبان في غيرها، وتَحمل في طياتها الممانعة مِن أن تُستوعب مِن غيرها مِن الحضارات، وتملك القدرة على المنافسَة إذا أزيح الغبار عن وجهها الحقيقي المشرق؛ الذي يَحمل السعادة للبشرية كلها؛ لأنها لا تقوم على ساقٍ واحدة كما هو الحال في الحضارة الغربية؛ وهي ساق “المادة” المتمثلة في: القوة العسكرية، والاقتصادية، والشهوات البشرية. وإنما تقوم الحضارة الإسلامية على ساقين: “بناء العمران، وبناء الإنسان”؛ فكثيرٌ مِن منظري السياسة العالمية يرون أن المنافِس القوي للحضارة الغربية، هو الحضارة الإسلامية؛ لذلك لا ينبغي أن يُترك المجال لمَن يعمل على إحيائها مرة أخرى، بل لا بد مِن استخدام جميع الوسائل للحيلولة دون ذلك. وقد أسفرت الدراسات الاستشراقية، ومراكز الأبحاث الغربية عن تقسيم وتقييم لعوامل القوة وعوامل الضعف في مفردات الفكر المنسوب إلى المسلمين، وكذلك الاتجاهات والمناهج التي كان لها انتشار بيْن المسلمين؛ فوجدوا أن عوامل القوة التي إذا وَجدتْ مَن يحملها حملاً صحيحًا فإنها مِن شأنها أن تعيد الحضارة الإسلامية للمنافسة مرة أخرى, هي: العامل الأول: اعتقاد المسلم أن الإسلام منهج حياة، وليس مجرد علاقة روحية بيْن الإنسان وربه، وإنما هو أوسع مِن ذلك؛ حيث يشمل جميع مجالات الحياة، يضع لها القواعد والضوابط التي تضمن الاستقرار والازدهار، والبناء والتعمير، وتظلّ الإنسان في كل الميادين بما يضمن السعادة في الدارين. العامل الثاني: معيار الفهم لهذا الإسلام؛ وهو ذلك المعيار الذي لا خلاف عليه، وهو معيار يضمن الثبات والاستقرار للأصول والثوابت، ويتيح ذلك بقواعده الواقعية والمرونة مع المستجدات، لكن في إطار ثابت يَمنع مِن الانحراف. وذلك المعيار هو: “الكتاب والسُّنة بفهم أعلم الناس بالكتاب والسُّنة “الصحابة والتابعيين وتابعيهم بإحسان”، أي فهم الكتاب والسُّنة مِن خلال تلك القواعد التي أرساها أئمة القرون الخيرية الثلاثة الذين أثنى عليهم النبي -صلى الله عليه وسلم-. العامل الثالث: “عامل الوعي الحضاري”: وهو يقين المسلم أن له حضارة متميزة قادرة على إسعاد البشرية كلها، وأن هذه الحضارة سوف تستعيد مكانتها العالمية إن وَجدتْ مَن يحملها، ويزيح الغبار عنها، ويَعْرضها بصورتها الصحيحة النقية. العامل الرابع: هو القواعد الواقعية للإصلاح، والتي تؤصِّل للإصلاح التدريجي الواقعي، والتي تبيِّن معالم وسمات تلك الطريقة التي ينبغي أن تُسلك؛ لإحياء هذه الحضارة مِن جديدٍ، المتمثلة في المنهج الإصلاحي المتدرج الواقعي، البعيد عن الصدام والانفعال العاطفي. كما أسفرت الدراسات الاستشراقية، والمراكز البحثية المتخصصة فيما بعد عن ترتيب المناهج والحركات التي لها انتشار في الأوساط الإسلامية على مستوى العالم مِن حيث عوامل القوة، وعوامل الضعف المتعلقة بالإحياء الحضاري؛ فوجدوا أن هناك منهجًا يَحمل عوامل القوة السابقة، وهو المنهج الإصلاحي الذي تبلورتْ معالمه في المنهج السلفي، ولمواجهة هذا المنهج الإصلاحي سلكوا كل السُّبُل لحصاره والتضييق عليه؛ لكي يتمكنوا مِن القضاء عليه -إن استطاعوا-. وكان مِن هذه السبل: أولًا: الضغط على جميع الأنظمة بالتضييق عليه وحصاره، مستخدمين جميع أساليب الضغط؛ الناعمة منها والخشنة، وإن استدعى ذلك هدم دول هدموها، ولم يتورعوا عن ذلك، بل وإن استدعى إشعال حروب إبادة سارعوا إليها دون ترددٍ! ثانيًا: دعم مناهج بديلة لا تحمل عوامل قوة الإحياء الحضاري، ووجدوا أن هناك مناهج لها وجود وانتشار بالفعل. وعلى رأسها: 1- المنهج الخرافي السلبي بالنسبة للإحياء الحضاري: وهو المنهج الذي يقوم على الخرافة ويؤصِّل لكون الإسلام مجرد علاقة روحية بيْن العبد وربه، وعلى الأكثر أخلاقية، لكن لا شأن له بالحياة. 2- المنهج المفرَّغ: فمع أنه يقول إن الإسلام منهج حياة؛ إلا إنك إذا فتشتَ في داخله؛ لم تجد شيئًا، وإنما هو مجرد شعارات. 3- المنهج الصدامي: الذي يُستقطب مِن خلاله الكثير ممن عندهم الحماس والعاطفة؛ ليُستخدموا في الهدم بدلاً مِن أن يستثمرهم المنهج الإصلاحي للبناء، فما كان مِن محركي فكرة صراع الحضارات إلا أن اتخذوا القرار بالتضييق على المنهج الإصلاحي وتشويهه، والضغط على الأنظمة للضغط عليه, وفي نفس الوقت دعم المناهج البديلة “السلبي منها، والمفرَّغ، والصدامي”؛ لتكون تلك المناهج التي تَحمل عوامل الضعف بالنسبة للإحياء الحضاري بديلاً عن المنهج الإصلاحي، بل دُفع لكل منهج مِن هذه المناهج دولة ودول تدعمه بطريقة علنية أو غير علنية، وكل هذا يحمل في طياته تحديات كبيرة للمنهج الإصلاحي وحملته، بل وسُلطتْ وسائلُ الإعلام بكل صورها لتشويهه وتشويه حملته، وإثارة الشبهات ليل نهار حول ثوابته! ثالثًا: صناعة منهج رابع على أعينهم، يبشِّر بإسلامٍ جديدٍ تمامًا، يتوافق مع متطلبات الهيمنة الحضارية الغربية! رابعًا: العمل على إغراق شباب المسلمين في الشبهات والشهوات؛ لتشكيكهم في ثوابتهم وأصول دينهم، وخلعهم منها مِن جهةٍ، وشغلهم بشهواتهم مِن الجهة الأخرى؛ فلا يكون لهم همٌّ إلا شهواتهم، وهذا الدور الخطير يقوم فيه الإعلام بالقصف مِن الجو؛ لتقوم الكثير مِن مؤسسات المجتمع المدني التابعة والممولة مِن الخارج بدور الهجوم البري. #وضوح_وطموح

Mohamed Mahmoud

ماذا وراء تيران وصنافير (أ. لمياء بالكناني)

Lamia
نهاية السيسي و السبسي معا وشيكة بتقدير اللرحمان
Lamia Belknani
Lamia
هههههه ابدع في شرح الخيانة، لكن اسرائيل استولت على الجزر من اجل مشروعها الحربي لاقامة اسرائيل الكبرى و الذي فيه اعادة احتلال سيناء. الارض هي العرض
Play
-4:47

Additional Visual Settings

Enter Fullscreen

Unmute

‎الجزيرة – مصر‎ added a new video.
#الجزيرة_مصر | “تيران وصنافير” القصة كاملة.. لذا يعتبر من يفرط بها خائنا
الجزيرة – مصر

8:47AM

Lamia Belknani
Lamia
الوضع في مصر متفجر و علينا مساندتهم و اصدار بيانات تسجب التفريط في الارض و سجن الابرياء و ظلم الناس، مصر و تونس امة واحدة، خارجيتنا في سبات بخصوص التسليم الغير قانوني للجزيرتين المصريتين للسعودية و هرسلة الدكتور مرسي في السجن، جميعنا معنيون حين تقوم الحرب لتشكيل خريطة المنطقة حسب مشروع اسرائيل الكبرى، موقف خارجيتنا يكون قويا لو يكون موقف مغربي بين تونس و الجزائر و المغرب، نحن دوما نحترم المواثيق و القوانين الدولية و النظام، سياسة النعامة فيها مهلكتنا.
Play
-2:29

Additional Visual Settings

Enter Fullscreen

Unmute

‎عاجل 24‎ added a new video: ‎الفيديو الذي أغضب السيسي .. شاهد ماذا قال محمد العمدة‎.
الفيديو الذي أغضب السيسي .. شاهد ماذا قال البرلماني محمد العمدة للسيسي ! القبض على البرلماني السابق محمد العمدة بعد انتقاده السيسي اقتحمت قوات الأمن فجر اليوم الاثنين، منزل المحامي والبرلماني السابق “محمد العمدة” بمدينة كوم امبو بأسوان، ما أسفر عن اعتقاله وذلك بسبب فيديو لـ”عاجل 24″ انتقد فيه عبدالفتاح السيسي واتهمه بأنه السبب في كل المشاكل التي تمر بها مصر الآن. و تحفظت قوات الأمن خلال ضبط العمدة على بعض محتويات المنزل مثل 2 كيسة كمبيوتر وتليفون ولاب توب، فيما يتم الآن التحقيق معه بمقر قوات الأمن المركزى بأسوان. وتم نقله بأسوان تحت حراسة مشددة للغاية، وأُخطرت نقابة المحامين بمباشرة التحقيق بمقر قوات الأمن نظرا للدواعى الأمنية.
عاجل 24
Lamia Belknani
Lamia
لن نترك غزة وحدها يا توانسا و احزاب
Pause
-5:05

Additional Visual Settings

Enter Fullscreen

Unmute

‎Marah FM | راديو مرح‎ added a new video: ‎#بالفيديو | للتذكير فقط !! ماذا قال مرسي عن غزة‎.
#بالفيديو | للتذكير فقط !! حديث الرئيس مرسي الممنوع فى مصر وإسرائيل ودول الخليج لن تصدق ماقال.
Marah FM | راديو مرح

Lamia Belknani
Lamia
ساندوا شعب مصر نحن امة واحدة
Play
-5:22

Additional Visual Settings

Enter Fullscreen

Unmute

‎الصفحة الرسمية للإعلامي معتز مطر‎ added a new video: ‎#معتز_مطر يعرض رسالة مؤثرة لـ #خالد_عسكر المحكوم عليه بالاعدام…‎
#معتز_مطر يعرض رسالة مبكية لـ #خالد_عسكر المحكوم عليه بالاعدام!! #مع_معتز #٦_مظاليم #إعدام_شباب #قناة_الشرق
الصفحة الرسمية للإعلامي معتز مطر

Seen by Lamia Belknani at 9:16am

مما أفادني به أخ فاضل مصري: رفع المظلمة (ولو جزئيا) عن حزب النور والشيخ محمد حسان

علماء ودعاة رأينا منهم البذل لسنين لهذا الدين, لعلهم اجتهدوافأصابوا وأخطؤوا ونرجو لهم المغفرة وحسن الخاتمة, مالم يظهر منهم ما ينقض ذلك كتعمد المشاركة في قتل المؤمنين بغير حق

حوار شيق مع أخ فاضل مصري وتاريخ ما يسمّى”الدعوة السلفية”: (الجزء اﻷول: مقدّمة حول حركة الدعوة السلفيّة)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخى الفاضل المحترم الذى أحببته فى الله وأحسبه على خير والله حسيبه ولا أزكى على الله أحدا
إنها مساهمة فى نشر الحقائق حتى لا يزور التاريخ
إبتداءا أخى الفاضل بالنسبة لسؤال حضرتك عن الأستاذ/حسن البنا رحمه الله فأنى لمثلى أن يسأل عن مثل الأستاذ/حسن البنا-رحمه الله- فأستغفر الله وأتوب إليه مما أعلمه من نفسى ومما لا أعلمه لكن أود أن أرجأ الإجابة عن هذا السؤال لوقت لاحق إن شاء الله ومن الممكن إن أذنت لى أن نفرد سلسلة مقالات عن تاريخ الجماعات الإسلامية فى مصر إن شاء الله لكن بعد إتمام ما عزمنا على بدئه والله المستعان

# المقدمة:

نشأت الدعوة السلفية فى مصر فى سبعينيات القرن الماضى وكان لها دورها منذ نشأتها فى الحفاظ على الدين وحراسته علما وعملا وسلوكا ودعوة ومنهجا واضحا جليا ناصعا نقيا فلقد ساهمت فى حماية كثير من الشباب من الإنزلاق فى الفساد الخلقى والإنحراف العقدى والفكرى فواجهت فكر الجماعات التى اتخذت المواجهة المسلحة للحكام والأنظمة الحاكمة سبيلا ومنهجا للتغير ونال علماؤها ودعاتها آنذاك من الأذى الشيئ الكثير من كل الإتجاهات ومن الأنظمة الحاكمة إلى أن جاء عام 1994 وقام جهاز أمن الدولة التابع لوزارة الداخلية فى عهد مبارك بحل الهيكل الإدارى والتنفيذى للدعوة السلفية ومنع علمائها ودعاتها من العمل الدعوى والنشاط العلمى والخيرى فى جميع محافظات مصر وتم اعتقال علمائها ودعاتها لعدة سنوات لأنهم يتكلمون فى الحاكمية والولاء والبراء وبعدها تم الإفراج عنهم وفرض طوقا أمنيا عليهم فيما يشبه الإقامة الجبرية فكانت آراء الدعوة السلفية تخرج فى صورة إجابات لفتاوى أرسلت لمواقعهم الإلكترونية مثل موقع “أنا السلفى” وموقع “صوت السلف” ولم تقابل الدعوة السلفية منذ نشأتها إساءة بإساءة بل تسامح علماؤها ودعاتها وأبناؤها فى حقوقهم ولم ينتصروا لأنفسهم وأما ما كان فى حق شرع الله ومنهج السلف فالنصيحة للأمة تقتضى بيانه وهذا من رد الإساءة بالإحسان وكان شعارهم “لا نعامل من لا يتقى الله فينا بأحسن من أن نتقى الله فيه” وإذ بمن خالفهم بالأمس واتهمهم يرجع إلى رأيهم وإلى ما قعدوه من قواعد وأصلوه من أصول وتدور الأيام وتمر السنون حتى جاءت أحداث 25 يناير لعام2011 وأعادت الدعوة السلفية هيكلها الإدارى والتنفيذى فكان لها مجلس رئاسى مؤقت أو ماسمى بعد ذلك بمجلس الأمناء وأيضا يوجد مجلس أدارة الدعوة السلفية يضم مجلس الأمناء ويزاد عليه باقى العلماء ليصل عدده إلى 15 شيخا ثم مجلس شورى عام للدعوة على مستوى الجمهورية فخلاصة الهيكل هو مجلس الأمناء ومجلس الإدارة ومجلس شورى الدعوة وبحثت الدعوة الأحداث ومستجداتها بعد الثورة ورأت المشاركة السياسية وتأسيس حزب سياسى يمثلها فى الإنتخابات وكتابة الدستور كإحدى صور المشاركة السياسية وحينها بدأت الدعوة السلفية تواجه التهم الباطلة من الخالفين لها سواء من الإتجاهات العلمانية والليبرالية بل وحتى الإسلامية كالإخوان بل وحتى رموز التيار السلفى العام حتى أصبحت محل إتهام من الكل للأسف وكذلك اتهم حزبها السياسى “النور” باتهامات شديدة وصلت الى الخيانة والعمالة والنفاق بل والكفر أحيانا من بعض أبناء التيار الإسلامى فأصبحت الدعوة والحزب لا يلتفتان لتلك الإتهامات ولا تثنيهما هذه الإتهامات عن هدفهما فكانت البيانات المتتابعة من الدعوة والحزب كل فى مجاله شاهدة على حقيقة “الموقف المتوازن” الذى يراعى جلب وتحقيق وتحصيل أعظم المصلحتين ودرء وتعطيل ومنع أكبر المفسدتين فى ضوء فقه “المصالح والمفاسد فى السياسة الشرعية” حتى خرج للدعوة والحزب ما يقرب من 150 بيان خلال ثلاثة أعوام 2011&2012&2013 يعنى تقريبا كل أسبوع بيان فى كل بيان توصيف دقيق للوضع الراهن ووضع سبل العلاج له من وجهة نظر مشايخ الدعوة حتى ساهمت الدعوة فى الحفاظ على ماتبقى من مكتسبات الصحوة الإسلامية فى مصر ولله الحمد والمنة وليس كل ما يتمناه المرء يدركه وفرق بين المأمول المرجو والممكن المتاح

حوار مع أخ فاضل مصري (الجزء اﻷول): مواد الهوية في الدستور, بين الإخوان وحزب النور

  • أخى الفاضل نزار والله ثم والله ثو والله لو كنت مكانك تونسى أو أعيش فى تونس ولم أعش فى مصر ما كنت لأحكم على أحد فى مصر إلا عن بينةيقينيه لا عن السماع والظنون والأوهام التى مصدرها الاعلام

    فما ينبغى لأحد أن يحكم فى واقع لم يعش فيه

    وأنا والله إعتمادى الأول والأساسى والوحيد فى تقييم الرجال والأقوال والافعال هو الدليل الشرعى فالرجال يعرفون بالحق ولا يعرف الحق بالرجال

    أنا أزن الناس بميزان الشرع

    بعد اخذ الحكم من الاخوان عندنا كانت كل التوجهات لالغاء الماده الثانيه من الدستور

    وكانت التوجهات بعد ذلك داخل لجنة الخمسين لذلك بل أشد ومن هذه التوجهات من سن ماده تبيح زواج المثلين داخل الدستور ومنها توجهات لسن ماده تلزم بتحديد النسل ومنع التعدد وغير ذلك الكثير

    وبفضل الله عزوجل لم يحدث شيئ من ذلك داخل الدستور ولعل من أسباب ذلك وجود شخص واحدعن حزب النور داخل لجنة الخمسين

    من مقاصد الشريعه تحقيق المصالح وتكميلها ودفع المفاسد بتقليلها

    والشر بعضه أهون من بعض

    يسير كل الملتحين وتسير المنتقبات فى الشوارع والمواصلات والمؤسسات وفى المطارات بأمان

    فى غضون أحداث٢٠١٣/٦/٣٠ لى صديق ملتحى كان على سفر فاستوقفوه فى كمين أمنى للشرطه وكان المتحكم فى الكمين البلطجيه وكان لا يمر ملتحى إلا وينزلوه ويحلقوا له لحيته جبرا وقهرا ويأخون منه عشرون جنيها مصريا ويمزقون نقاب المنتقبه ؛؛؛؛وأما عن صديقى فأوقفوه وأنزلوه وقالوا له معك كم من الأموال فقال لهم أعتدى على فى الطريق أناس وأخذوا مالى ولم يتركوا لى سوى عشرة جنيهات فأخذوها منه وحلقوا له نصف لحيته بعشرة جنيهات وتركوه بالنصف الاخر لأنه لا يملك العشره الأخرى ؛؛؛ وغير ذلك الكثير

    فالموقف الذى اتخذه حزب النور وهو عدم الصدام مع الدوله خاصة الجيش والشرطه نفع الله به فتحسنت صورة السمت الاسلامى نوعا ما وهذا أحسن المتاح لأن يفرج رب العالمين

    فلست مخدوعا كما تظن أخى وأعلم أن هناك أخطاء وإخفاقات داخل الحزب وليس أحد معصوم بعد النبى صلى الله عليه وسلم

    وليس معنى وجود أخطاء أن ذلك مسوغ لهدم الكيان

    سامحنى أخى على الاطاله

    وجزاك الله خيرا على سعة صدرك

    شكرا أخي الكريم, بالعكس استمتعت بقراءة رسالتك, وأنا لي بعض النشاط في التدوين أو الإعلام لعلك ترى من داخل البلد ومن وجهة نظرك غير الذي أراه, لكن لي بعض الملاحظات: صحيح أنه في عهد الإخوان تغيرت المادة الثانية من الدستور (مثلما حصل عندنا تقريبا) لكن الذي سمعته أن مشروع زواج المثليين كان من قبلهم, ولا أظن شخصا واحدا من “حزب النور” في اللجنة كان قادرا على تغيير الوضع إن كانوا أرادوا فعلا تمرير هذه اﻷشياء حسب علمي ف”الدعوة السلفية” موجودة وتلقى رواجا عندكم من قبل هذا الحزب, إذن فليس وجود الحزب بالضرورة السبب في هذه الحرية النسبية في المظاهر الدينية. وربما كان في قبول الحزب بالوضع الراهن شرعنة للسيسي وبالتالي تشويه أو تحريف للدين ومبادئه. وعلى كل ليس من المعفول أن يقف الحزب في صف الطغاة محاربا ﻷصحاب الحق. نعم لقد خان الإخوان ولعل هذا ما عجل بسقوطهم, لكن أرجو أن يأذن الله بشيء أصوب من نهج الإخوان ومن نهج “حزب النور”

    السلام عليكم أخى الحبيب

    قرأت رسالتك أمس

    وأثمن طريقتك الممتازه فى الحوار فجزاك الله خيرا

    لكن لى بعض الملاحظات عليها فإن أذنت لى أن أبديها لحضرتك فيكون هذا الإذن جميل أظل أحمله لك فوق العين والرأس

    لكن لى بعض الملاحظات عليها فإن أذنت لى أن أبديها لحضرتك فيكون هذا الإذن جميل أظل أحمله لك فوق العين والرأس

    وإن لم تأذن فهذا حقك أنت سيد القرار فيه

    سامحنى كنت مشغول جدا أمس ولم أستطع التواصل فاعذرنى أخى الحبيب

    منتظر من حضرتك الإذن (إن أحببت)فى إبداء الملاحظات

    وأخيرا أحب أن أبشرك أخى بوصول التأشيره الخاصه بى

    فالحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات

    فله الحمد الحسن وله سبحانه الثناء الجميل

    وأسأل الله أن يرزقك من فضله الواسع وسائر المؤمنين

    أحبك فى الله ولم أراك فكيف إن رأيتك؟

    أسأل الله أن يجمعنا على حبه فى الدنيا وفى الفردوس الأعلى من الجنة فى الآخره

     

    السلام عليكم أخى الحبيب

  • الحمد لله وصلت مكه فى الحرم فجر اليوم بفضل الله تعالى

    أسأل الله أن يبلغنا وإياك ذلك فى كل عام حتى الممات

    بعد إذنك أبدى لك بعض ملاحظاتى

    الأولى/الماده الثانيه لم تتغير فى عهد الاخوان كما تفضلت ولكن الذى حدث هو كالتالى: بعد أحداث٢٥يناير جاء الإعلان الدستورى من قبل المجلس العسكرى وجاء فيه عمل استفتاء على التعديلات الدستوريه من عدمه(يعنى نعم للتعديلات الدستوريه أم لا للتعديلات الدستوريه) فجاءت نتيجة الإستفتاء بنعم للتعديلات الدستوريه بنسبة ٧٤٪تقريبا على ما أذكر وبناء عليه تم إلغاء الدستور ودعوة الناخبين لمجلسى الشعب والشورى ثم تشكيل جمعيه تأسيسيه من لكتابة الدستور وبالفعل شكلت جمعيه تأسيسيه أولى ثم جاءت الاعتراضات عليها من قبل النصارى والاتجاهات العلمانيه والليبراليه وغيرهم فحلت هذه الجمعيه ثم شكلت جمعيه تأسيسيه أخرى وحدث نفس الاعتراضات لكنها لم تحل وبدأت تكتب الدستور فجاء دور الدعوه السلفيه وحزب النور العملى فى كتابة الدستور فقال الاخوان الماده الثانيه تبقى كما هى(مبادئ الشريعه—–) فرفض ممثلين الدعوه والحزب ذلك وقالوا نريدها(أحكام وليس مبادئ) فأصبح كل الجمعيه فى ناحيه وممثلين الدعوه والحزب وحدهم فى ناحية أخرى وهاجم الاخوان وقتها الدعوه والحزب بأنهم متشددين وشوهوا الصوره لدى الاخرين وبفضل الله لما تمتلكه قادة الدعوه وساسة الحزب من فقه فى الدين وفى السياسه الشرعيه اقترحوا وضع ماده فى الدستور تفسر وتوضح المقصود من (مبادئ) حتى لاتحصر مبادئ فى(قطعى الثبوت وقطعى الدلاله فقط) وبالفعل تمت الموافقه على ذلك بعد ضغوط ومحاولات حثيثه من قبل الدعوه والحزب حتى تم وضع الماده(٢١٩) من قبل الدعوه والحزب وتم إقناع ممثلين الأزهر بها وقالت الدعوه والحزب للازهر نحن لا نقوم بطرح هذه الماده ولكنكم انتم اطرحوها حتى لاترفض(فالماده٢١٩من صنع الدعوه والحزب وطرحت من قبل الأزهر) وتمت الموافقه عليها مع اعتراض الاخوان عليها ولما انتهى عهد الاخوان من الحكم كانت الدعوات لالغاء الماده ٢١٩ والماده الثانيه وذلك فى لجنة الخمسين وبالفعل ألغوا الماده٢١٩ولم يستطيعوا الغاء الماده الثانيه بفضل الله ثم قام ممثل الحزب الوحيد لوحده بوضع مقطع فى اليباجه بديل للماده٢١٩ لتفسر به كلمة(مبادئ)وقام بوضع ماده فى الدستور تنص على أن الديباجه جزء لا يتجزأ من الدستور فالدستور بديباجته يمثل وحده موضوعيه واحده وهذا المقطع فى الديباجه يدخل الاجماع والقياس كمصادر للتشريع مع الكتاب والسنه وكان هذا مفاد الماده٢١٩ التى تم إلغاؤها حتى دفع ذلك إلى خروج أحد ممثلى الكنائس يقول(حزب النور بواحد فقط ضحك علينا ودخل الشريعه الإسلاميه إلى الدستور من الباب الخلفى) هذه باختصار قصة الماده الثانيه وال٢١٩ وبديل ال٢١٩ فى الدستور الحالى لنرى من الذى وقف لوضع الشريعه فى الدستور ومن الذى وقف ضدها وهذا الجهد يشكر عليه حزب النور والدعوه السلفيه ومن لم يشكر الناس لم يشكر الله

     

    الثانيه/مادة زواج المثلين كانت طرحت قبل ذلك نعم ولكن ما كنت أقصده أنها طرحت بقوه شديده فى لجنة الخمسين وتم التصويت عليها بالموافقه واستغلوا عدم وجود ممثل الحزب الوحيد حيث أنه قد ذهب حينها للصلاه فلما عاد من الصلاه وجدهم صوتوا بالموافقه عليها فى الدستور الجديد فطلب من عمرو موسى رئيس لجنة الخمسين أن يبدى له فرصه للكلام على هذه الماده فأذن له على مضد فتكلم ممثل الحزب على حرمة ومساوئ هذه الماده الشرعيه والواقعيه فى فساد المجتمع وخوفهم بالله عزوجل حتى تأثر البعض من كلمة ممثل الحزب فى لجنة الخمسين وبدأ ينحاز إليه بعض الأعضاء ثم إقترح عرضها للنقاش والحوار مره أخرى ليقوى جبهة منعها وبدأ يتحرك بشكل فردى مع باقى الأعضاء حتى صنع بفضل الله أغلبيه لمنعها فمنعت بفضل الله

    عذرا على الإطاله ولو أذنت أكمل لاحقا بإذن الله تعالى

Save

Save

نجم المماليك يسطع في موقعة المنصورة –التاريخ الإسلامي– قصة دولة المماليك | موقع قصة الإسلام – إشراف د/ راغب السرجاني

نزل لويس التاسع بجيشه إلى دمياط، وكان الصالح أيوب قد مرض مرضًا شديدًا، فكيف كانت المواجهة؟ وما هي موقعة المنصورة؟ وما دور المماليك فيها؟

Source: نجم المماليك يسطع في موقعة المنصورة –التاريخ الإسلامي– قصة دولة المماليك | موقع قصة الإسلام – إشراف د/ راغب السرجاني