أرشيف التصنيف: مصر

من اجمل مآ قال عبدالله الشريف – YouTube

Advertisements

#مقالات د. محمد إبراهيم منصور الأمين العام لـ #حزب_النور يكتب: تحديات وعقبات في طريق المنهج الإصلاحي (1)

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛ أولًا: تحدياتٌ عالمية: وتتلخص فيما يُسمَّى بصراع20504113_342408502849518_1836324204_n الحضارات، وهو التصور السائد عند كثيرٍ مِن محركي ومنظـِّري السياسة العالمية: “أن الصراع الأكبر سيكون صراع الثقافات أو الحضارات”, وأن الحضارة الإسلامية لكونها تستعصي على الذوبان في غيرها، وتَحمل في طياتها الممانعة مِن أن تُستوعب مِن غيرها مِن الحضارات، وتملك القدرة على المنافسَة إذا أزيح الغبار عن وجهها الحقيقي المشرق؛ الذي يَحمل السعادة للبشرية كلها؛ لأنها لا تقوم على ساقٍ واحدة كما هو الحال في الحضارة الغربية؛ وهي ساق “المادة” المتمثلة في: القوة العسكرية، والاقتصادية، والشهوات البشرية. وإنما تقوم الحضارة الإسلامية على ساقين: “بناء العمران، وبناء الإنسان”؛ فكثيرٌ مِن منظري السياسة العالمية يرون أن المنافِس القوي للحضارة الغربية، هو الحضارة الإسلامية؛ لذلك لا ينبغي أن يُترك المجال لمَن يعمل على إحيائها مرة أخرى، بل لا بد مِن استخدام جميع الوسائل للحيلولة دون ذلك. وقد أسفرت الدراسات الاستشراقية، ومراكز الأبحاث الغربية عن تقسيم وتقييم لعوامل القوة وعوامل الضعف في مفردات الفكر المنسوب إلى المسلمين، وكذلك الاتجاهات والمناهج التي كان لها انتشار بيْن المسلمين؛ فوجدوا أن عوامل القوة التي إذا وَجدتْ مَن يحملها حملاً صحيحًا فإنها مِن شأنها أن تعيد الحضارة الإسلامية للمنافسة مرة أخرى, هي: العامل الأول: اعتقاد المسلم أن الإسلام منهج حياة، وليس مجرد علاقة روحية بيْن الإنسان وربه، وإنما هو أوسع مِن ذلك؛ حيث يشمل جميع مجالات الحياة، يضع لها القواعد والضوابط التي تضمن الاستقرار والازدهار، والبناء والتعمير، وتظلّ الإنسان في كل الميادين بما يضمن السعادة في الدارين. العامل الثاني: معيار الفهم لهذا الإسلام؛ وهو ذلك المعيار الذي لا خلاف عليه، وهو معيار يضمن الثبات والاستقرار للأصول والثوابت، ويتيح ذلك بقواعده الواقعية والمرونة مع المستجدات، لكن في إطار ثابت يَمنع مِن الانحراف. وذلك المعيار هو: “الكتاب والسُّنة بفهم أعلم الناس بالكتاب والسُّنة “الصحابة والتابعيين وتابعيهم بإحسان”، أي فهم الكتاب والسُّنة مِن خلال تلك القواعد التي أرساها أئمة القرون الخيرية الثلاثة الذين أثنى عليهم النبي -صلى الله عليه وسلم-. العامل الثالث: “عامل الوعي الحضاري”: وهو يقين المسلم أن له حضارة متميزة قادرة على إسعاد البشرية كلها، وأن هذه الحضارة سوف تستعيد مكانتها العالمية إن وَجدتْ مَن يحملها، ويزيح الغبار عنها، ويَعْرضها بصورتها الصحيحة النقية. العامل الرابع: هو القواعد الواقعية للإصلاح، والتي تؤصِّل للإصلاح التدريجي الواقعي، والتي تبيِّن معالم وسمات تلك الطريقة التي ينبغي أن تُسلك؛ لإحياء هذه الحضارة مِن جديدٍ، المتمثلة في المنهج الإصلاحي المتدرج الواقعي، البعيد عن الصدام والانفعال العاطفي. كما أسفرت الدراسات الاستشراقية، والمراكز البحثية المتخصصة فيما بعد عن ترتيب المناهج والحركات التي لها انتشار في الأوساط الإسلامية على مستوى العالم مِن حيث عوامل القوة، وعوامل الضعف المتعلقة بالإحياء الحضاري؛ فوجدوا أن هناك منهجًا يَحمل عوامل القوة السابقة، وهو المنهج الإصلاحي الذي تبلورتْ معالمه في المنهج السلفي، ولمواجهة هذا المنهج الإصلاحي سلكوا كل السُّبُل لحصاره والتضييق عليه؛ لكي يتمكنوا مِن القضاء عليه -إن استطاعوا-. وكان مِن هذه السبل: أولًا: الضغط على جميع الأنظمة بالتضييق عليه وحصاره، مستخدمين جميع أساليب الضغط؛ الناعمة منها والخشنة، وإن استدعى ذلك هدم دول هدموها، ولم يتورعوا عن ذلك، بل وإن استدعى إشعال حروب إبادة سارعوا إليها دون ترددٍ! ثانيًا: دعم مناهج بديلة لا تحمل عوامل قوة الإحياء الحضاري، ووجدوا أن هناك مناهج لها وجود وانتشار بالفعل. وعلى رأسها: 1- المنهج الخرافي السلبي بالنسبة للإحياء الحضاري: وهو المنهج الذي يقوم على الخرافة ويؤصِّل لكون الإسلام مجرد علاقة روحية بيْن العبد وربه، وعلى الأكثر أخلاقية، لكن لا شأن له بالحياة. 2- المنهج المفرَّغ: فمع أنه يقول إن الإسلام منهج حياة؛ إلا إنك إذا فتشتَ في داخله؛ لم تجد شيئًا، وإنما هو مجرد شعارات. 3- المنهج الصدامي: الذي يُستقطب مِن خلاله الكثير ممن عندهم الحماس والعاطفة؛ ليُستخدموا في الهدم بدلاً مِن أن يستثمرهم المنهج الإصلاحي للبناء، فما كان مِن محركي فكرة صراع الحضارات إلا أن اتخذوا القرار بالتضييق على المنهج الإصلاحي وتشويهه، والضغط على الأنظمة للضغط عليه, وفي نفس الوقت دعم المناهج البديلة “السلبي منها، والمفرَّغ، والصدامي”؛ لتكون تلك المناهج التي تَحمل عوامل الضعف بالنسبة للإحياء الحضاري بديلاً عن المنهج الإصلاحي، بل دُفع لكل منهج مِن هذه المناهج دولة ودول تدعمه بطريقة علنية أو غير علنية، وكل هذا يحمل في طياته تحديات كبيرة للمنهج الإصلاحي وحملته، بل وسُلطتْ وسائلُ الإعلام بكل صورها لتشويهه وتشويه حملته، وإثارة الشبهات ليل نهار حول ثوابته! ثالثًا: صناعة منهج رابع على أعينهم، يبشِّر بإسلامٍ جديدٍ تمامًا، يتوافق مع متطلبات الهيمنة الحضارية الغربية! رابعًا: العمل على إغراق شباب المسلمين في الشبهات والشهوات؛ لتشكيكهم في ثوابتهم وأصول دينهم، وخلعهم منها مِن جهةٍ، وشغلهم بشهواتهم مِن الجهة الأخرى؛ فلا يكون لهم همٌّ إلا شهواتهم، وهذا الدور الخطير يقوم فيه الإعلام بالقصف مِن الجو؛ لتقوم الكثير مِن مؤسسات المجتمع المدني التابعة والممولة مِن الخارج بدور الهجوم البري. #وضوح_وطموح

Mohamed Mahmoud

ماذا وراء تيران وصنافير (أ. لمياء بالكناني)

Lamia
نهاية السيسي و السبسي معا وشيكة بتقدير اللرحمان
Lamia Belknani
Lamia
هههههه ابدع في شرح الخيانة، لكن اسرائيل استولت على الجزر من اجل مشروعها الحربي لاقامة اسرائيل الكبرى و الذي فيه اعادة احتلال سيناء. الارض هي العرض
Play
-4:47

Additional Visual Settings

Enter Fullscreen

Unmute

‎الجزيرة – مصر‎ added a new video.
#الجزيرة_مصر | “تيران وصنافير” القصة كاملة.. لذا يعتبر من يفرط بها خائنا
الجزيرة – مصر

8:47AM

Lamia Belknani
Lamia
الوضع في مصر متفجر و علينا مساندتهم و اصدار بيانات تسجب التفريط في الارض و سجن الابرياء و ظلم الناس، مصر و تونس امة واحدة، خارجيتنا في سبات بخصوص التسليم الغير قانوني للجزيرتين المصريتين للسعودية و هرسلة الدكتور مرسي في السجن، جميعنا معنيون حين تقوم الحرب لتشكيل خريطة المنطقة حسب مشروع اسرائيل الكبرى، موقف خارجيتنا يكون قويا لو يكون موقف مغربي بين تونس و الجزائر و المغرب، نحن دوما نحترم المواثيق و القوانين الدولية و النظام، سياسة النعامة فيها مهلكتنا.
Play
-2:29

Additional Visual Settings

Enter Fullscreen

Unmute

‎عاجل 24‎ added a new video: ‎الفيديو الذي أغضب السيسي .. شاهد ماذا قال محمد العمدة‎.
الفيديو الذي أغضب السيسي .. شاهد ماذا قال البرلماني محمد العمدة للسيسي ! القبض على البرلماني السابق محمد العمدة بعد انتقاده السيسي اقتحمت قوات الأمن فجر اليوم الاثنين، منزل المحامي والبرلماني السابق “محمد العمدة” بمدينة كوم امبو بأسوان، ما أسفر عن اعتقاله وذلك بسبب فيديو لـ”عاجل 24″ انتقد فيه عبدالفتاح السيسي واتهمه بأنه السبب في كل المشاكل التي تمر بها مصر الآن. و تحفظت قوات الأمن خلال ضبط العمدة على بعض محتويات المنزل مثل 2 كيسة كمبيوتر وتليفون ولاب توب، فيما يتم الآن التحقيق معه بمقر قوات الأمن المركزى بأسوان. وتم نقله بأسوان تحت حراسة مشددة للغاية، وأُخطرت نقابة المحامين بمباشرة التحقيق بمقر قوات الأمن نظرا للدواعى الأمنية.
عاجل 24
Lamia Belknani
Lamia
لن نترك غزة وحدها يا توانسا و احزاب
Pause
-5:05

Additional Visual Settings

Enter Fullscreen

Unmute

‎Marah FM | راديو مرح‎ added a new video: ‎#بالفيديو | للتذكير فقط !! ماذا قال مرسي عن غزة‎.
#بالفيديو | للتذكير فقط !! حديث الرئيس مرسي الممنوع فى مصر وإسرائيل ودول الخليج لن تصدق ماقال.
Marah FM | راديو مرح

Lamia Belknani
Lamia
ساندوا شعب مصر نحن امة واحدة
Play
-5:22

Additional Visual Settings

Enter Fullscreen

Unmute

‎الصفحة الرسمية للإعلامي معتز مطر‎ added a new video: ‎#معتز_مطر يعرض رسالة مؤثرة لـ #خالد_عسكر المحكوم عليه بالاعدام…‎
#معتز_مطر يعرض رسالة مبكية لـ #خالد_عسكر المحكوم عليه بالاعدام!! #مع_معتز #٦_مظاليم #إعدام_شباب #قناة_الشرق
الصفحة الرسمية للإعلامي معتز مطر

Seen by Lamia Belknani at 9:16am

مما أفادني به أخ فاضل مصري: رفع المظلمة (ولو جزئيا) عن حزب النور والشيخ محمد حسان

علماء ودعاة رأينا منهم البذل لسنين لهذا الدين, لعلهم اجتهدوافأصابوا وأخطؤوا ونرجو لهم المغفرة وحسن الخاتمة, مالم يظهر منهم ما ينقض ذلك كتعمد المشاركة في قتل المؤمنين بغير حق

مشاركون في جنازة الشيخ عمر عبد الرحمن: لم نرك من قبل ولكننا تلاميذك | مصر العربية

لم نراك من قبل، لكننا من تلاميذك.. كانت تلك واحدة من العبارات العديدة التي حملها المشاركون في تشييع جنازة الشيخ عمر عبد الرحمن، الأب الروحي ل

Source: مشاركون في جنازة الشيخ عمر عبد الرحمن: لم نرك من قبل ولكننا تلاميذك | مصر العربية

حوار شيق مع أخ فاضل مصري. السؤال اﻷول: كيف ظهرت الدعوة السلفية؟

والسؤال اﻷول: كيف ظهرت “الدعوة السلفية”؟ وهل تأسست على مبادئ معينة؟

السلام عليكم أخى الفاضل ابتداء أعتذر عن تأخرى عن حضرتك للإجابة عن السؤال الأول نظرا لبعض الظروف فى عملى

الإجابة عن السؤال الأول ستكون كالتالى : تمهيد مهم جدا جدا كيفية التأسيس والنشأة أهم المبادئ

أولا: التمهيد

وهذا التمهيد مهم جدا جدا جدا لفهم الإتجاهات وكيفية التعامل معها من قبل النظام الحاكم

Mohamed

خلاصة هذا التمهيد: فى يونيو عام 67 19 جاءت هزيمة الجيش المصرى من قبل الجيش الإسرائيلى فى عهد جمال عبد الناصر وتم ضياع شبه جزيرة سيناء التى تمثل سدس مساحة مصر ووقعت تحت الإحتلال الإسرائيلى وفى هذه الفترة شهدت مصر تطورات بدأت بمظاهرات طلابية فى الجامعات المصرية تطالب بمحاسبة المسؤلين عن الهزيمة وتنادى بالإصلاح ولتهدأة الأمور وتحسين الصورة بعض الشيئ أصدر الرئيس جمال عبد الناصر بيان 30 مارس 68 فيه وعود بالإصلاح لكن الأوضاع لم تتغير كثيرا لأن التطلعات حينها كانت تريد استرداد الأرض المحتلة وكان شعار ذلك”لا صوت يعلو فوق صوت المعركة وما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة” واستمرت الأوضاع على ذلك حتى جاء سبتمبر عام 1970 وتوفى عبد الناصر وخلفه فى الحكم أنور السادات الذى ادرك العبء الملقى على عاتقه فقام فى عام 1971 بالقضاء على مراكز القوى التى ظهرت ونمت فى عهد عبد الناصر وكان لها التأثير السيئ على البلاد وقام بوضع الدستور الدائم لمصر بعد استفتاء شعبى لتدخل مصر بهذا الدستور مرحلة الشرعية الدستورية بدلا من الشرعية الثورية طوال حكم عبد الناصر وقام السادات أيضا بطرد الخبراء السوفيت وخلال هذه الفترة من بداية السبعينيات كانت الحركة الطلابية فى الجامعات المصرية تشهد نشاطا قويا وملحوظا من الشباب اليسارى والناصرى وسيطروا بذلك على الانشطة الطلابية داخل الجامعات امتدادا لحكم عبد الناصر وأخذوا فى التعرض لنظام حكم السادات ومعارضة توجهه الجديد وحاولوا استقطاب الطلاب فى الجامعات للتصادم مع السلطة بدعوى عدم جدية النظام الحاكم فى خوض الحرب لتحرير سيناء وقد زاد نشاط الناصريين والقوميين والماركسيين وأظهروا بوضوح ماركسيتهم وقوميتهم وناصريتهم حيث سيطروا على الأسر الطلابية فى الجامعات والأنشطة المتعلقة بها مما ترتب على ذلك ظهور توجه دينى من باقى الطلاب ولكنه ضعيف جدا هذا التوجه ينادى ببناء الشباب دينيا وأخلاقيا ثم بدأ هذا التوجه فى النمو دون أن يحمل أى ميول سياسية ولم يكن محسوبا على أحد ولم يعمل لحساب أحد ولكنه جاء بقدر من الله عزوجل من بعض الشباب المتدين بالفطرة وكان نشاطه محصور فى مجلات الحائط الحوار المفتوح مع الشباب الماركسى والنقاش الفكرى للشباب اليسارى والقومى وكان هذا الإتجاه بمثابة القطرة الاولى فى الإصلاح داخل الجامعات

Mohamed

ظهور الحركات الإسلامية فى جامعتى القاهرة والإسكندرية ففى كلية طب القصر العينى ظهرت لجنة باسم (لجنة التوعية الدينية) أو (الجماعة الدينية) وكان ذلك فى عام 1971 والتى سعت الى تعريف الشباب بأحكام الدين والحلال والحرام والتصدى لليساريين حتى جاء عام 1973 خاض هذا الشباب انتخابات اتحاد الطلاب فى كلية الطب قصر العينى تحت إسم (الجماعة الإسلامية) وحققوا نجاحا كبيرا سيطروا به على اتحاد الطلاب مما ساعدهم على زياظة نشاطهم بإقامة الندوات الأسبوعية وتقديم الخدمات الطلابية وبدأت هذه التجربة تمتد إلى باقى الكليات فى جامعة القاهرة حتى جاء العام الدراسى الجديد 74&75 تم توحيد القيادات الدينية فى جميع كليات جامعة القاهرة تحت إسم(الجماعة الإسلامية)

Mohamed

ووافق هذا الظهور السابق ذكره فى جامعة القاهرة ظهورا آخرا فى جامعة الإسكندرية فظهر نشاط دينى بين طلاب جامعة الاسكندرية تحت اسم( جماعة الدراسات الإسلامية) ثم (الجماعة الدينية) وذلك فى بعض كليات جامعة الاسكندرية وخاضوا اتخابات اتحاد الطلاب وحققوا نجاحا كبيرا أيضا سيطروا به على اتحاد الطلاب وبدأوا فى ممارسة الأنشطة الأسبوعية الدينية ثم حدث تعارف بين قيادات الجماعة الأسلامية فى القاهرة والجماعة الدينية فى الاسكندرية ثم تبادلوا الزيارات وتم الإتفاق على توحيد قيادات العمل الإسلامى فى جامعات مصر كلها تحت إسم(الجماعة الإسلامية) وعلى إثر هذا التوحد زاد نشاط هذا الإتجاه الدينى فى جامعات مصر كلها والتف كثير من شباب الجامعات حول هذا الإتجاه حتى امتد هذا النشاط الدينى داخل الكليات والمدن الجامعية بل وامتد خارج الجامعات الى ان وصل للمساجد خارج الجامعات وطبعت الرسائل والكتيبات الإسلامية وانتشرت بين شباب الجامعات داخل وخارج الجامعات المصرية وجاء عام1976 وبدأت الجماعة الإسلامية فى إقامة بعض فروض الكفايات كصلاة العيد فى العراء إحياء للسنة النبوية وفى هذا العام أيضا ظهرت ولأول مرة بعض الطالبات يرتدين النقاب داخل بعض الكليات وبدأ واضحا أن الجماعة الإسلامية تشق طريقها بين الصفوف وإذ بها تتقدم هذه الصفوف وبدأ الشباب يلتف حول هذا التيار الإسلامى

Mohamed

ملاحظات مهمة على ماسبق 1-كان من بين قيادات هذا التيار فى جامعة الاسكندرية مشايخ الدعوة السلفية الحالية مثل د/محمد اسماعيل المقدم د/سعيد عبد العظيم د/ياسر برهامى د/أحمد فريد وغيرهم 2-جاء هذا التيار فى أوائل السبعينيات بعيدا عن التأثر بفكر معين أو العمل لصالح اتجاه سياسى معين ولم يعمل لحساب حد معين ولكنه جاء لمواجهة الماركسيين واليساريين والقوميين 3-حرص شباب هذا التيار على تعلم الدين بصورة صحيحة وجادة لمواجهة هؤلاء المخالفين والرد على شبهاتهم التى يطعنون بها فى الإيلام وأحكامه

Mohamed

4-العديد من شباب هذا التيار وليس كلهم أخذ العلم عن طريق مساجد جمعية أنصار السنة المحمدية التى تأسست فى عام 1926 والتى هى معروفة باتجاهها السلفى الصافى النقى ومنها استقى هذا الشباب فكره ونقلوا هذا المنهج لغيرهم فكان كتب المنهج السلفى هى السائدة فى معسكرات الشباب الإسلامى وقتها وزاد من هذا الأمر رحلات العمرة التى نظمت للشباب الجامعى فى الأجازات لبلاد الحرمين وعاد هذا الشباب بالكتب والرسائل الدينية التى تحمل المنهج السلفى لاسيما كتب الشيخ الإمام المجدد/محمد بن عبد الوهاب رحمه الله فراجت هذه الكتب وذاعت بين شباب الجامعات فى اوائل السبعينيات لما يمتاز به المنهج السلفى المبارك من بساطة ووضوح وقوة تأثير ولم لا وهو يمثل الإسلام الصافى النقى

Mohamed

5-جاءت هذه الصحوة فى تلك الفترة سلفية المنهج فى مجملها ولكن صاحبها شباب تأثروا ببعض الدعاة المعاصرين كالشيخ محمد الغزالى والشيخ سيد سابق
6-جمعية أنصار السنة المحمدية صاحبةالتوجه السلفى تأسست فى عام 1345 هجرية الموافق لعام1926 ميلادية وهى من أقدم الجماعات فى مصر فهى تسبق جماعة الإخوان المسلمين فى التأسيس فلها قدم السبق فى نشر المنهج السلفى فى مصر فجزاهم الله عنا خيرا

Mohamed

موقف السادات من ظهور الصحوة الإسلامية فى الجامعات المصرية لا شك انه كان منزعجا من تزايد التيار الشيوعى الناصرى بين شباب الجامعات فلما ظهر النشاط الإسلامى فى الجامعات ليمثل اتجاها مضادا للتيار الشيوعى الناصرى ترك نظام حكم السادات للتيار الإسلامى مساحة كبيرة للعمل والنمو والإنتشار ليحدث توازنا يفيد النظام الحاكم بل وقام السادات فى اوائل السبعينيات فى العفو عن قيادات الإخوان المسلمين المعتقلين سياسيا فى عهد جمال عبد الناصر وأتاح لهم العمل

Mohamed

أفرج السادات عن قيادات الإخوان المسلمين على دفعات ومراحل كانت الدفعة الاولى عام 1971 وكانت الدفعة الأخيرة عام1975 ولما خرجت قيادات الإخوان المسلمين من المعتقلات وجدوا انتشارا واسعا وكبيرا للجماعة الاسلامية فى الجامعات ووجدوا لها توجها سلفيا وكان من المتوقع ان تسعى هذه القيادات بعد الافراج عنها فى الاتصال بقيادات الجماعة الاسلامية فى الجامعات لا للعمل معهم ولكن لدعوتهم للعمل من خلال منهجهم وجماعتهم وبالفعل نجحوا فى اقناع بعض القيادات الادارية فى الجماعة الاسلامية للإنضمام لهم والذى بدأ هذا الإنضمام لهم سرا خوفا من رد فعل النظام الحاكم ثم تحول هذا الإنضمام الذى بدأ سرا إلى انضمام جهرا بعد إنكشاف الأمر وخصوصا بعد رفض القيادات الأخرى للجماعة الاسلامية التى تمسكت واستمرت على المنهج السلفى ورفضوا الإنضمام للإخوان المسلمين وكان من هؤلاء الذين رفضوا الانضمام للاخوان مشايخ الدعوة السلفية فى الاسكندرية واستمروا متبنين المنهج السلفى معارضين الانضمام للأخوان وبذلك ظهر للاخوان هيكلا تنظيميا من شباب الجامعات يمثل جيلا جديدا لدعوتهم ومنهجهم وبفعلهم هذا شقوا الصف الاسلامى وفرقوه وأضعفوه بعد ان كان قويا متماسكا والله المستعان وعليه التكلان ولا حول ولا قوة الا بالله

Mohamed

ثانيا: نشأة وتأسيس الدعوة السلفية بالاسكندرية

نشأت وظهرت المدرسة او الدعوة السلفية بالاسكندرية كرد فعل لانضمام الجماعة الاسلامية للاخوان المسلمين وتخليهم عن المنهج السلفى الذى كانوا عليه متبنين فكر ونهج جماعة الاخوان المسلمين وتمثلت هذة الدعوة او هذه المدرسة فى مجموعة من الشباب من منطقة فى الاسكندرية اسمها(محرم بك) فكان يطلق عليها (مجموعة محرم بك) وقد شاركت هذه المجموعة فى تأسيس الجماعة الاسلامية فى جامعة الاسكندرية أوائل الصحوة وشاركت فى أنشطتها وآثروا الاستمرار على المنهج السلفى وكان من هذه المجموعة الشيخ /أبو إدريس ؛؛؛ والشيخ/المقدم ؛؛؛ الشيخ/سعيد عبد العظيم ؛؛؛ والشيخ/أحمد فريد وقامت قيادات الاخوان بزيارات لهذه المجموعة لاقناعهم بأن ينضموا للإخوان فرفضوا واختارت هذه المجموعة مسجد الفتح لاعطاء درس اسبوعى فى الرقائق ثم خطبة الجمعة فى نفس المسجد فصار مسجد الفتح هو منبر الدعوة او المدرسة السلفية بالاسكندرية ثم زاد عدد المساجد الى (مسجد السلام والتقوى ونور الاسلام وعباد الرحمن) وبدأت الدعوة تنتشر فى هذه المساجد والأماكن المحيطة بها وبدأ العمل الدعوى يزداد شيئا فشيئا ولم يكن هناك مايربط الاخوة ببعضهم فى هذا الوقت الا المنهج وحينها اتفق الاخوة على انه لا بد ان يتم العمل الدعوى بطريقة مرتبة فيما بينهم وتم الاتفاق على ان الشيخ أبو ادريس هو قيم المدرسة السلفية ملاحظة هامة جدا : ينبغى أن يعلم أن الدعوة السلفية ليست منشقة عن دعوة الاخوان المسلمين كما روج البعض لذلك وخدع البعض الآخر ولكن الدعوة السلفية هى امتداد للجماعة الاسلامية لأنها كانت ولا زالت على عقيدة سلفية وفهم سليم للكتاب والسنة وبعد ان تأثرت الكوادر الادارية بالجماعة الاسلامية بجماعة الاخوان الميلمين وانضموا اليها رفض الدعاة السلفيون الانضمام الى جماعة الاخوان وبذلك ظهرت المدرسة السلفية أو الدعوة السلفية وقد يخلط البعض بين الجماعة الاسلامية الموجودة الآن والتى انشقت عن جماعة الجهاد وبين الجماعة الاسلامية فى بداية الصحوة الاسلامية والصواب هو :ان الصحوة كانت فى بدايتها تحت اسم “الجماعة الاسلامية” ثم لما انقسمت الجماعة الاسلامية بسبب الاخوان الى (اخوان وسلفيين) ترك اسم الجماعة الاسلامية والذى أخذه تيار فى جامعة أسيوط فى صعيد مصر اتسم بالميل للعنف فى الامر بالمعروف والنهى عن المنكر وارتبط بتنظيم الجهاد الذى يقاربه فى الفكر ثم بعد ذلك أصدرت بعض قيادات الجماعة الاسلامية مبادرة نبذ العنف واتخذت المدرسة السلفية بالاسكندرية لنفسها اسم “الدعوة السلفية”

Mohamed

ثالثا: أهم المبادئ للدعوة السلفية

الدعوة للتوحيد الخالص لله عزوجل ونبذ الشرك بكل صوره-
ومحاربة البدع بكل صورها والتربية على ذلك بعد التصفية والتنقية(التخلية والتحلية) أو(التصفية والتربية)-
ايجاد الطائفة المؤمنة التى تجتمع على اقامة فروض الكفايات المضيعة وبكل ما اوتيت من قدرة والساعية فى نفس الوقت لتحصيل اسباب القدرة فيما تعجز عنه فى الحال وكذلك الأخذ بالأسباب المتاحة والمقدور عليها فى التمكين لدين الله فى الارض
وكل ذلك مبناه على العلم النافع والعمل الصالح على منهج أهل السنة والجماعة فى العلم والعمل والسلوك-
-والدعوة الى الله عزوجل
هذا هو منهج التغيير والاصلاح التى تبنته الدعوة السلفية فى إصلاح الفرد والمجتمع-

Mohamed

تتمة لا بد منها وهى: أقسام التيار الاسلامى قرب نهاية فترة السبعينيات
1-تيار يتبع الاخوان المسلمين وهو موجود فى القاهرة ووجه بحرى وهذا التيار يضم أكثر شباب الجماعة الاسلامية الذين أعلنوا صراحة الانضمام للاخوان المسلمين والذين أصبحوا الصف الثانى للجيل الاول من الاخوان المسلمين ومثلوا فيما بعد القاطرة التى حفظت لجماعة الاخوان المسلمين استمرار مسيرتها
2-تيار سلفى متمثل فى الدعوة السلفية او المدرسة السلفية التى أسسها الشيخ الدكتور /محمد اسماعيل المقدم حفظه الله وهذا التيار يتمسك بالمنهج السلفى ويتبنى منهجا سلفيا واضحا فى الاصلاح والتغيير للفرد والأسرة والمجتمع
3-تيار احتفظ باسم الجماعة الاسلامية فى صعيد مصر فى جامعة أسيوط واتسم هذا التيار بالميل للعنف فى الامر بالمعروف والنهى عن المنكر 4-تيار دعوى كان موجودا قبل ظهور الصحوة ولكن كان نشاطه محدودا وتأثيره ضعيفا ولكنه أخذ فى التنامى والازدياد والانتشار مع تنامى وانتشار الصحوة الاسلامية فى النصف الثانى من السبعينيات ويضم هذا التيار جماعة انصار السنة المحمدية ذات المنهج السلفى ويضم أيضا جماعة التبليغ والدعوة والجمعية الشرعية

Mohamed

هذا وبالله التوفيق والله من وراء القصد وأساله سبحانه الاخلاص والصدق فى الأقوال والأعمال والنيات
أخى الحبيب أنتظر من حضرتك إبداء الرأى والملاحظات والنصح والتوجيه
وأيضا أنتظر أيضا السؤال الثانى ان شاء الله عزوجل وجزاكم الله خيرا

:: جمعية سفـراء الهـداية ::

Source: :: جمعية سفـراء الهـداية ::

جمعية خيرية تعنى برعاية طلبة العلم الوافدين إلى مصر للدراسة بجامعة اﻷزهر, لعلهم يكونون دعاة إلى الله إذا عادوا إلى بلدانهم,

يا حبّذا لو كانت لنا مؤسسة تعنى بتأهيل الدعاة الموجهين إلىمختلف بلدان العالم فلعلهم يكونون فتحا في تلك البلدان بإذن الله,

ويا حبّذا لو كانت هذه المؤسسة تدرّس العقيدة اﻷصيلة وعلى منهج أهل السّنّة والجماعة

حوار مع أخ فاضل مصري (الجزء الثاني)فارس لجنة الخمسين, وكيف سخره الله وسخر رجالا صالحين, لحماية بيضة الدين

  • الله أكبر, من هو هذا الرجل؟؟؟ لكن يصعب علي تصديق أن الإخوان كانوا خونة إلى هذه الدرجة فهل أنت متأكد مما ذكرت عنهم؟ إنهم إذن يشبهون حركة النهضة عندنا, لكن لم تعد عندنا جبهة رفض قوية مع هذه الدمغجة الإعلامية الكثيفة… كيف غيرت السلطة هرلاء “المناضلين” إلى هذا الحد… هذا يذكرني بأقوال عن اختراق الماسونية للإخوان…

    هذا هو الرجل الذى سألتنى عنه

    الدكتور/محمد إبراهيم منصور

    أنا ألقبه/فارس لجنة الخمسين ليس غلوا ولا إطراء ولكن لما بذله من جهد ضخم يشكر عليه

    أسأل الله أن يجعله فى ميزان حسناته

    وكان هو المرشح الإحتياطى للحزب داخل لجنة الخمسين لكتابة الدستور

    وكان المرشح الأساسى هو الدكتور/بسام الزرقا

    لكن لم يتمكن من أن يكمل فى لجنة الخمسين لظروفه المرضيه الصعبه فاستمر لمدة شهر تقريبا حتى تدهورت حالته الصحيه خاصة أن العمل فى لجنة الخمسين كان شبه دائم لا ينقطع وهذا يحتاج لجهد كبير فما استطاع أن يكمل؛؛؛ وتولى هذه المهمة الصعبه والشاقه جدا الفارس/الدكتور/محمد إبراهيم منصور

    فنفع الله به ولله الحمد والشكر والمنة

    نعم الكل هاجم الدعوه السلفيه وحزب النور دون أن يسمعوا منهما وكانت الدعوه والحزب أمامهما عمل شاق فمضيا فى طريقهما دون التفات

    نعم اعترض الكثير علينا على أن قبلنا بواحد فى لجنة الخمسين ولن يستطيع عمل شيئ كما ظن الكل؛؛؛؛حتى أعضاء لجنة الخمسين أنفسهم

     لكن تعلمنا من ديننا على يد مشايخنا(إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين—–) وليست العبره بالكثره وليست البركه فى الكثره ولكن الكثرة الحقيقيه هى البركه

    فبارك الله فى القليل جدا(%1) وكان من أعماله التى قام بها أنه قام بزيارات فرديه تقريبا لكل أومعظم أعضاء لجنة الخمسين يبين لهم (من هو حزب النور وماذا يريد) ؛؛؛؛؛ يعنى أخذ يعرض نفسه على الأعضاء حتى بثت الثقه فى بعض الأعضاء المعدودين حتى إنهم فى التصويت كانوا ينتظرون هل يوافق د/محمد أم يرفض فإن وافق وافقوا وإن رفض رفضوا للثقة فيه لما خالطوه وعاشروه فى لجنة الخمسين

    أما ما ذكرته عن الإخوان وسألتنى عن تأكدى منه فما قلت لك شيئا إلا وأنا متأكد منه جيدا وما أخفيته عنك كان أعظم وما أخفاه مشايخنا عنا كان أعظم وأعظم

    فى برلمان 2012 كان البرلمان يعد مشروع قانون الإنتخاب والإخوان أرادوا وضع ماده مهمه جدا بالنسبة لهم وهى(عدم منع تغيير الصفه البرلمانيه بعد نجاح العضو المرشح وأصبح نائبا فى البرلمان) يعنى رجل رشح نفسه مستقل وبعد نجاحه يريد تغيير صفته البرلمانيه التى نجح عليها واراد أن ينضم لحزب ما فأراد الإخوان ألا يكون هناك مانع من ذلك

    فى برلمان 2012 كان البرلمان يعد مشروع قانون الإنتخاب والإخوان أرادوا وضع ماده مهمه جدا بالنسبة لهم وهى(عدم منع تغيير الصفه البرلمانيه بعد نجاح العضو المرشح وأصبح نائبا فى البرلمان) يعنى رجل رشح نفسه مستقل وبعد نجاحه يريد تغيير صفته البرلمانيه التى نجح عليها واراد أن ينضم لحزب ما فأراد الإخوان ألا يكون هناك مانع من ذلك

    وأرادوا بذلك جذب الأعضاء التى لا تنتمى إلى أحزاب إلى حزبهم (حزب الحريه والعداله) فأرادوا وضع ماده تجيز ذلك حيث كان القانون لايسمح بذلك ؛؛؛؛فرفض الحزب هذه الماده لما يرى فيها من عدم المصداقيه للنائب مع من إختاره

    وتم إقتراح ماده من قبل الاتجاهات الأخرى تخص المرأه وهى(كوتة المرأه)يعنى لا بد من وضع حصه ثابته للمرأه داخل قائمة المرشحين؛؛؛؛فرفض حزب النور هذه الماده بشده لأنه يرى أن ترشح المرأه للبرلمان هو من الولايه العامه التى لاتجوز خاصة نحن لسنا فى وضع اضطرار لذلك

    فجلست قيادات حزب النور مع قيادات حزب الحريه والعداله بخصوص هاتين المادتين تحديدا فى اجتماع خاص خارج البرلمان وتم الإتفاق والتعاهد وأخذ العهود والمواثيق والوعود على الأتى: أعضاء حزب النور يوافقون الإخوان على مادة (تغيير الصفه البرلمانيه للنائب بعد وصوله للبرلمان)حتى تكون فى قانون الإنتخاب؛؛؛؛ وأعضاء حزب الحريه العداله(الإخوان يعنى)يرفضون مع أعضاء النور مادة(كوتة المرأه) حتى لا تكون فى قانون الإنتخاب؛؛؛؛ وتواعدت القيادات واتفقت على تنفيذ ذلك والإلتزام به وكان هذا الإجتماع فى الليله التى صبيحتها سيتم التصويت على هاتين المادتين؛؛؛؛ فكانت المفاجأه العجيبه فى الصباح داخل البرلمان أثناء جلسة التصويت وهذه المفاجأه كالتالى: بدأوا التصويت على مادة تغيير الصفه أولا فوافق أعضاء النور وأعضاء الحريه والعداله وكانو أغلبيه معا فأقرت الماده ووفى حزب النور بوعده مع الإخوان؛؛؛ ثم بدأوا التصويت على مادة (كوتة المرأه)فإذ بأعضاء الإخوان يوافقون عليها وأصبح حزب النور وحده هو الذى يرفضها مع بعض الأعضاء الأخرين المعدودين وأصبحت الأغلبيه موافقه على مادة (كوتة المرأه) ؛؛؛؛ وحينها تعامل أعضاء حزب النور بذكاء سياسى فانسحبوا من لجنة التصويت وانسحب معهم معظم الأعضاء نكاية فى الإخوان وليس موافقة لحزب النور على إنسحابه؛؛؛؛ فوفى أعضاء الحزب بوعده بعكس الإخوان فما وفوا مع حزب النور والدعوه السلفيه فى شيئ إلا إذا كان فى مصلحتهم فقط؛؛؛؛ والله المستعان؛؛؛؛ وما خفة كان أعظم

    عذرا أخى نسيت أذكر لحضرتك أن ممثلى الأزهر كان لهم دور بارز فى لجنة الخمسين لكتابة الدستور ووقفوا مع د/محمد إبراهيم منصور فى كثير من المواقف التى تخص الشريعه فجزاهم الله خيرا؛؛؛؛ ولكن كان أحد ممثلى الأزهر على طول الخط تقريبا ضد د/محمد ألا وهو د/سعد الدين الهلالى بل وكان ضد باقى ممثلى الأزهر فكان يأتى بالأراء الغريبه والعجيبه والمرجوحه وان شئت فقل بالأراء الشاذه أحيانا لتبرير مواقفه داخل اللجنه لكنه لم يؤثر بشيئ يذكر ولله الحمد والمنه

    فنشكر لممثلى الأزهر الذين وقفوا مع الشريعه جهدهم الذى بذلوه من أجل وضعها فى الدستور على الأقل بشكل جيد فجزاهم الله خيرا؛؛؛ ومن لم يشكر الناس لم يشكر الله

  • أخى الحبيب إن اعتبرنا أن الشريعه كانت فى دستور ٢٠١٢ الذى كان الإخوان والسلفيين ممثلين فيه بنسبة٧٥٪تقريبا كانت بنسبة تتراوح من ٧٠ إلى ٨٠٪؛؛؛؛؛ فلا أكون مبالغا حين أقول أن الشريعه أصبحت ممثله فى دستور ٢٠١٣ المعدل بنسبة تتراوح من ٦٥ إلى ٧٥٪ وكان السلفيين ممثلين بواحد فقط من الخمسين

    نعم كان الإخوان فى دستور ٢٠١٢ حجر عثره أمام تجويد وتحسين المواد الخاصه بالشريعه وإنا لله وإنا إليه راجعون ؛؛؛؛؛ يعلم الله عزوجل كم يتألم قلبى وأنا أكتب لك هذا الكلام عن الإخوان ؛؛؛؛ولا أكتبه إنتقاصا لهم وتقليلا من شأنهم فالله حسيبهم ؛؛؛؛ولكن أكتب لك من باب الإخبار والتوضيح عما حدث بذكر شيئ يسير جدا من الأحداث حتى تتضح الصوره

    أخى الفاضل/نزار دعنى أكمل لك باقى الملاحظات

    الملاحظه الثالثه/ذكرت أن الدعوه السلفيه موجوده وتلقى رواجا كبيرا عندنا قبل وجود الحزب فليس بالضروره أن يكون الحزب هو السبب فى للحريه النسبيه فى المظاهر الدينيه ؛؛؛؛ ليس الأمر كما تفضلت من جهتين : الجهه الأولى/الدعوه السلفيه نعم موجوده من زمن بعيد لكنها لم تلقى رواجا إعلاميا عاما إلا بعد أن أسست حزبها السياسى وكان مضيق عليها جدا فى عهد مبارك وكان مشايخها ممنوعين من التحرك فى باقى محافظات الجمهوريه منعا باتا فقط يتحرك كل شيخ فى مسجده فقط داخل محافظة الإسكندريه ؛؛؛؛ نعم هى تلقى رواجا كبيرا داخل أبنائها فقط وليس على المستوى العام ؛؛؛؛ لذلك كان أمرا مفاجئا جدا للكل داخل وخارج مصر أن يحصد حزب النور وحده على مقاعد فى البرلمان بنسبة ٢٤٪ تقريبا بينما حصد حزب الحريه والعداله على نسبة ٥٠٪تقريبا وكانت قائمة الأخوان تضم ١٢ تحالفا منهم حزب الكرامه (حمدين صباحى) وحزب الغد(أيمن نور)

    الجهه الثانيه/أن الدعوه السلفيه لم توجه لها الدعوه فى الحوار الوطنى الذى دعا اليه وزير الدفاع أثناء حكم د/محمد مرسى ولكن الدعوه وجهت لأكبر الأحزاب وكان الأتجاه الدينى ممثل فى الأزهر وفى مقابله ممثل فى الكنيسه ووجهت الدعوه للحريه والعداله على اعتبار أنهم فى السلطه ولم توجه لمكتب الارشاد ووجهت الدعوه الى حزب النور على اعتبار انه ثانى أكبر حزب وهو على الحياد خاصة بعد انتقاده لحكم الاخوان ووجهت الدعوه للمعارضه اليساريه المتمثله فى حركة تمرد التى صنعتها المخابرات لإسقاط الإخوان؛؛؛؛ فلو لم يوجد حزب النور كحزب سياسى هل كان وزير الدفاع سيوجه الدعوه للمشاركه فى الحوار للدعوه السلفيه قطعا لا لأن الحوار سياسى للقوى السياسيه وليس للقوى الدينيه أو الدعويه(لا أقصد الفصل بين الدين والسياسه)؛؛؛؛ فلو لم يوجد الحزب فى المشهد لما وجدت الدعوه على الارض فكان وجود الحزب بمثابة غطاء ومظله للدعوه تعمل تحته مع أن الدعوه هى الأصل وهى التى أسست الحزب لكن كان الحزب فى هذه الفتره ومازال غطاء للدعوه؛؛؛؛ لذلك كان لوجود الحزب دور بارز فى المحافظه على السمت الإسلامى ووجود شيئ من الحريه النسبيه للمظاهر الدينيه

  • الملاحظه الرابعه/ذكرت أن قبول الحزب بالوضع الراهن شرعنه للسيسى؛؛؛ أخى الحبيب ليس قبول أى وضع راهن شرعنه للطغاه الذين صنعوا الوضع الراهن؛؛؛؛ أكيد حضرتك تعلم مدى الذل والهوان والضعف والعجز الذى أصاب المسلمين فى كل مكان فليس من الحكمة شرعا ولا من المعقول عرفا أن يكون الانسان ضعيفا ذليلا عاجزا ويظهر أنه بطل وشجاع وووووو الخ فهناك فرق بين المأمول المرجو والمتاح الممكن فليس كل مأمول يمكن تحقيقه ؛؛؛؛ولكن مالا يدرك كله لا يترك جله أو بعضه؛؛؛؛ وهل قبول النبى صلى الله عليه وسلم للوضع الراهن فى صلح الحديبيه كان شرعنة لقريش ممثلة فى مفاوضها سهيل بن عمرو ؛؛؛ إن ضوابط (العجز والقدره والمصلحة والمفسده واعتبار المآلات) مهمة جدا فى مثل هذه الأمور؛؛؛؛ وهذا الذى فعلته الدعوه السلفيه وزراعها السياسى حزب النور فى الأحداث؛؛؛؛ نحن ضعاف جدا لا نملك القدره على صناعة الحدث ولكن نتعامل مع الحدث الذى صنعه من بيده القوه وساعده فى صناعته الجهلاء والأغبياء الذين لا يفرقون بين الهدف(الغايه) وبين الوسيله فجعلوا الوسيلة(الحكم والسلطه) هدف وغايه لا يمكن التنازل عنها مطلقا؛؛؛ وجعلوا الغايه والهدف(العبوديه) وسيله يمكن التخلى والتنازل عنها؛؛؛؛فضيعوا كل شيئ ؛؛؛؛ والله المستعان

    الملاحظه الخامسه/ذكرت أن شرعنة السيسى يترتب عليها تشويه للدين ومبادئه؛؛؛؛ أخى الحبيب/ بينت لحضرتك بالدليل(فعل النبى صلى الله عليه وسلم مع سهيل بن عمرو فى صلح الحديبيه) قبل ذلك أن ما فعله الحزب ليس شرعنة للسيسى وبالتالى لا يترتب عليه تشويه للدين ومبادئه؛؛؛؛ بل قام الحزب بالمحافظه على ثوابت الدين ومبادئه فى الدستور وأكثر من ذلك فوضع تفسير مبادئ حتى تشمل الكتاب والسنه والاجماع والقياس فأين تضييع الدين ومبادئه إذا؟؟؟؟

    بل كان الحزب سببا فى المحافظه على شعائر الدين مثل(اللحيه—النقاب—إقامة الإعتكافات—-مصليات العيد فى العراء—-جمع الزكوات — وغير ذلك من فروض الكفايات المتعينه) فهو بذلك حافظ على ثوابت ومبادئ الدين ولم يشوهها فضلا أن يضيعها

  • الملاحظه السادسه/ذكرت أنه ليس من المعقول أن يقف الحزب فى صف الطغاه محاربا لأصحاب الحق؛؛؛؛ أوضح ذلك من جهتين؛؛؛ الاولى/كيف أن الحزب وقف فى صف الطغاه هذا حقيقة اتهام محض؛؛؛ فهل قال الحزب للطغاه (اطغوا وتجبروا واقتلوا المعتصمين وأريقوا الدماء وفضوا الاعتصام بالقوه وخذوا الناس الى المعتقلات وحاربوا الدين ولا تضعوا الشريعة فى الدستور وأفسدوا فى الأرض وأغلقوا المساجد وحاربوا الدعاة وافتحوا الخمارات وبيوت الدعاره وافتحوا مصر للتشيع وغير ذلك من الباطل المحض) أم أن الحزب حذر من ذلك وأنكره ورفضه؟؟؟؟؛؛؛؛؛فكيف يكون من حذر وأنكر ورفض قد وقف فى صف الطغاه الذين فعلوا ذلك؟؟؟؟؛؛؛؛؛ الجهة الثانيه/من هم أصحاب الحق الذين حاربهم الحزب مع الطغاه؟ إن كنت تقصد الاخوان فهل هم أصحاب حق ؟وإن كانو أصحاب حق فالحزب وقف بجانبهم كثيرا ودافع عنهم فى الحق والصواب ونصحهم مرارا وتكرارا سرا وجهرا؛؛؛؛ ولما رأى الخطر يحدوهم من كل مكان نصحهم قائلا (انسحبوا من المشهد بذكاء سياسى واعملوا انتخابات رئاسيه مبكره) فلم يستجيبوا على عكس ما حدث عندكم ؛؛؛ فاستدرك الغنوشى الأمر عندكم فلم يحدث لهم مثل ما حدث لهم عندنا أليس كذلك أخى وصحح لى إن كنت مخطئا؛؛؛ وإن كنت تقصد أحدا غير الإخوان فمن هم هؤلاء أهل الحق الذين حاربناهم مع الطغاه؟

    وأخيرا /يبدوا لمن سمع عن حزب النور ولم يسمع منه ان يظن أنه وقف فى صف وخندق الطغاه؛؛؛؛؛ إن كان الأمر كذلك فهو وقف لمصلحة أعظم وهى الحفاظ على الدوله من الانهيار والحفاظ على الهويه وتحقيق المصالح وتقليل المفاسد قدر المستطاع(إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقى إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب) ولم يقف معهم ليقرهم على ظلمهم وطغيانهم وباطلهم وأذكر نفسى وإياك بقول نبينا صلى الله عليه وسلم عن حلف الفضول(والله او دعونى إلى خطة يعظمون فيها حرمات الله لأجبتهم إليها)؛؛؛ والسلف وقفوا مع الحجاج وبايعوه وكانوا يأتمون به فى الجمع والجماعات بل ويحجون معه مؤتمين به ولم يقل أحد أنهم وقفوا معه وأقروه على طغيانه؛؛؛؛ ومن الممكن أن تراجع فى هذا الشأن رساله قيمه للشوكانى رحمه الله تعالى اسمها(رفع الأساطين عن حكم الإتصال بالسلاطين) تعليق وشرح الشيخ العثيمين رحمه الله تعالى رحمة واسعه؛؛؛؛

    عذرا أخى على الإطاله ؛؛؛؛ سامحنى على أن أثقلت عليك أشكرك على سعة صدرك فى أن أذنت لى فى إبداء الملاحظات؛؛ أحبك فى الله؛؛؛؛ أسأل الله أن يبلغنا وإياك حج بيته الحرام فى كل عام ؛؛؛؛

    ولعلنا نلتقى فى الدنيا ان شاء الله على خير ؛؛؛؛وإن لم نلتقى فى الدنيا ففى الأخرة إن شاء الله تعالى؛؛؛؛ تذكرنى إن دخلت أنت الجنه بأن تشفع لى؛؛؛؛ فالمؤمنون يشفعون لإخوانهم بعد أن يأذن الله لمن يشاء ويرضى؛؛؛؛؛

حياة سيف الدين قطز | موقع قصة الإسلام – إشراف د/ راغب السرجاني

سيف الدين قطز هو واحد من أعظم الشخصيات في التاريخ الإسلامي، فمن هو؟ وما هي شخصيته وأخلاقه؟ وكيف وصل للحكم؟ ودوره في معركة عين جالوت

Source: حياة سيف الدين قطز | موقع قصة الإسلام – إشراف د/ راغب السرجاني